نصائح لتطوير صفحة المنتج لمضاعفة المبيعات

جدول المحتويات

جدول المحتويات

 

هناك هدف وحيد ومحوري في التجارة الالكترونية يسعى إليه كافة أصحاب المتاجر الالكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت باختلاف أنواعها وأشكالها حول العالم، ألا وهو تحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات على المتجر من خلال استراتيجيات تطوير صفحة المنتج.

وهو هدف مشروع يقوم على أساسه أي متجر الكتروني – أيًا كان نوعه وأيا كانت طبيعته -، فالمعادلة سهلة وبسيطة، إذ أن نجاح التجارة الالكترونية يعني تحقيق المبيعات المطلوبة.

ولكن، كيف يمكن لأي متجر الكتروني أو موقع تسوق عبر الإنترنت تحقيق المبيعات المطلوبة والمرتفعة؟!.

هذا هو السؤال الذي يجب أن يطرحه كل صاحب عمل أو متجر على الإنترنت، والذي يجب أن يبحث خلفه جيدًا حتى يصل في النهاية إلى الـ استراتيجيات والمهام التي تساعده على بلوغ هذا الهدف بنجاح.

فالمهام والـ استراتيجيات كثيرة ومتعددة في التجارة الالكترونية ، وكلها أثبتت جدارة وفعالية في زيادة المبيعات داخل المتاجر ولكن بدرجات متفاوتة.

وتأتي صفحة المنتج ضمن أهم العوامل والمقومات الواجب الاهتمام بها والاستثمار فيها بشكل جيد؛ حتى تضمن في النهاية نجاح أي استراتيجية تعتمد عليها في هذا الشأن.

إذ أن صفحة المنتج هي الضمان لتحويل الزائر من مجرد عميل محتمل إلى عميل فعلي، وهو ما يعني زيادة المبيعات بشكل كبير وعدم إهدار المجهودات التي بُذلت حتى يصل المتسوقين إلى صفحة منتجاتك.

فكلما كانت صفحة المنتجات جديدة وتقدم تجربة مستخدم رائعة، كلما ضمنت تحويل الزائرين إلى عملاء ومن ثم ضمان إتمام عملية البيع حتى النهاية وبالتالي تحصيل أرباح أكثر.

وخلال هذا المقال الجديد على مدونة التجارة الإلكترونية “إكسباند كارت”، سوف نتعرف سويًا على أهم الإجراءات والخطوات التي تساعدك على تحسين وتقديم صفحة منتج جيدة يمكنها مضاعفة المبيعات على المتجر .

استراتيجيات المبيعات

استراتيجيات تطوير صفحة المنتج لمضاعفة المبيعات

بالفعل يبذل أصحاب المتاجر الالكترونية جهودًا جبارة وميزانيات ضخمة من أجل الوصول إلى أكبر قاعدة من العملاء المهتمين بما يبيعونه على متاجرهم سواء سلع أو منتجات أو حتى خدمات.

ولا شك في إنهم لا يرغبون ولا يتحملون ضياع تلك المجهودات وإهدار هذه الميزانيات هباءًا دون مردود، وهو الأمر الذي يحدث كثيرًا داخل صفحة المنتجات ، إذ تفشل تلك الصفحات في دفع الزائر إلى اتخاذ قرار الشراء في نهاية الأمر والتحول إلى عميل للمتجر.

ويرجع هذا إلى العديد من الأسباب والأخطاء التي تُرتكب داخل صفحة المنتجات ، لذا كان من الأهمية بشيء والأولوية الاهتمام بما تبدو عليه تلك الصفحات قبل أي شيء أخر، لضمان الوصول للغاية الأساسية وهي مبيعات عالية.

وفيما يلي مجموعة من أهم الممارسات التي سوف تساعدك بالفعل على الظهور بصفحة منتج فعالة وجذابة يمكنها تحويل زوار متجرك إلى عملاء فعليين ومضاعفة المبيعات على المتجر :

1- إضافة واختيار صور المنتج الاحترافية والجذابة

الاهتمام بصور المنتج واحدة من أهم استراتيجيات مضاعفة المبيعات داخل المتاجر الالكترونية المختلفة و مواقع التسوق عبر الإنترنت، إذ تعتبر صور المنتج من أهم وأول عناصر الجذب في صفحة المنتج وتعتبر أولى الأشياء التي تقع عليها عين الزائر بعد الدخول إلى صفحة المنتج .

وتحتل صور المنتج أهمية بالغة في صفحة المنتج ، خاصة فيما يتعلق بمنتجات الأدوات والملابس والسلع المنزلية وغيرها من المنتجات على نفس الشاكلة، إذ تلعب دور بارز في بناء الثقة وإعطاء المستخدم فهمًا قويًا لما يشترونه فعليًا.

وبناء عليه، لابد أن تولي أهمية كبيرة بصور المنتج، وتأكد من أن تكون الصور احترافية، عالية الجودة، تبرز مميزات ومزايا المنتج ومواصفات.

إلى جانب ذلك، تأكد من إبراز طرق عرض وصور متعددة في واجهة المستخدم وإتاحة الوصول إليها بسهولة واستعراضها أيًا كانت نوعية واجهة المستخدم.

وفي هذا الصدد، ينصح العديد من الخبراء من الجمع بين اللقطات الاحترافية للمنتج وصور العملاء، مؤكدين على أن مثل هذه الممارسة تعد من أفضل طرق استخدام صور المنتج وزيادة الـ مبيعات داخل صفحة المنتجات .

استراتيجيات صفحة المنتج

2- وصف شامل وجذاب للمنتج

أما عن ثاني أكثر العناصر جذبًا للعملاء داخل صفحة المنتج والتي تلعب دور فعال في إقناع العميل بالمنتج وإتمام الشراء وبالتالي مضاعفة المبيعات ، فهو وصف المنتج.

وصف المنتج هو عنصر أساسي لا تخلو منه أي صفحة منتج على أي من المتاجر الالكترونية أو مواقع التسوق المختلفة عبر الإنترنت، وهي تلك الكلمات والجمل التي نصف بها مزايا المنتج ومواصفاته والمواد المصنع منها وغيرها من التفاصيل الخاصة بالمنتج.

والتي تشمل أيضًا مثل السعر وخيارات الشحن والمعلومات والتوافر والأحجام / الألوان ومخططات التحجيم والمزيد.

وهذه التفاصيل تشكل أهمية قصوى بالنسبة للعملاء وتلعب دور فعال لا يمكن إغفاله في اتخاذ قرار الشراء من عدمه لدى العملاء، وبالتالي لابد من التركيز على هذا العنصر واستثمار الوقت والجهد في ابتكار أفضل وصف حول المنتج .

وإليك مجموعة من أهم النصائح فيما يتعلق بكتابة وصف منتج فعال وجذاب يمكنه زيادة الـ مبيعات :

  • استخدام لغة بسيطة في سرد مواصفات وتفاصيل المنتج يمكن لمختلف العملاء من مختلف الفئات فهمها والتعامل معها.
  • دراسة المنتج جيدًا قبل الشروع في كتابة أي شيء عنه حتى تتمكن من وصفه جيدًا.
  • سرد كافة مميزات المنتج التنافسية؛ وهو أمر ضروري لا يمكن إغفاله على الإطلاق، فهو الشيء الذي يُبعدك عن منافسيك خطوة.
  • انتقاء الكلمات المستخدمة في وصف المنتج داخل صفحة المنتج ، وهو أمر لا يقل أهمية عن اختيار الأسلوب واللغة البسيطة في كتابة الوصف.
  • العناية بحجم الوصف، فلا يجب أن يكون الوصف قصير جدًا بشكل لا يفي بوصف كافة مواصفات وتفاصيل المنتج ومزاياه وما غير ذلك، ولا يجب أن يكون طويل جدًا بشكل ممل ولا يضيف معلومة جديدة للعميل.
  • مراجعة الوصف قبل النشر، وهو أمر مهم للغاية.
  • اكتشاف طبيعة ونوعية متسوقي متجرك الإلكتروني، إذ يساعد هذا كثيرًا في حسن اختيار الأسلوب الذي تخاطبهم به والكلمات التي تختارها في الوصف والتي تحدث صدى لديهم.

3- وضع نداءات إلى اتخاذ إجراء فعالة وواضحة الـ Call To Action

واحدة من أهم العناصر الداخلة في تكوين صفحة المنتج هي النداءات التي تحث المتسوقين أو الزوار على اتخاذ قرار الشراء وإتمام عملية البيع في النهاية.

والاهتمام بصياغة جمل واضحة ومحفزة فيما يتعلقة بالـ Call To Actions ، يعد أحد أهم الـ استراتيجيات المُجربة في تحويل الزائر إلى عميل في المتجر الإلكتروني وأحد أهم جنود زيادة المبيعات داخل المتاجر الالكترونية و مواقع التسوق المختلفة.

وفي هذا الشأن، احرص على أن تكون الأزرار “إضافة إلى سلة التسوق” و “المتابعة إلى الخروج” واضحة ومتسقة ومرئية للغاية.

ليس هذا وفقط، بل يجب مراعاة أن تكون عبارات الحث على اتخاذ إجراء عبارة عن أزرار يضغط عليها المتسوق فتحوله مباشرة إلى إتمام عملية الشراء بسهولة ويسر كبيرين.

ولابد أن تكون عبارات الحث على الشراء موزعة بشكل جذاب وغير مزعج للمتسوق داخل صفحة المنتج، بما يمكنها من إتمام العمل الذي وضعت من أجله وهو التحفيز على اتخاذ قرار الشراء وتحقيق المبيعات المطلوبة.

استراتيجيات المتاجر الالكترونية

4- استخدام صفحات سريعة ومتجاوبة

حتى يمكن لصفحة المنتج في أي من المتاجر الالكترونية تحويل الزائر إلى عميل يتخذ قرار الشراء في النهاية ويضاعف المبيعات داخل المتجر ، لابد من أن تكون صفحات سريعة التحميل ومتجاوبة تمامًا مع كافة واجهات المستخدم، حتى يستمتع الزائر بتجربة مستخدم جيدة.

إذ نجد أن هناك أعداد كبيرة من المتسوقين الذين يفقدون صبرهم بشكل سريع وبالتالي لن ينتظرون صفحة المنتج حتى تقوم بالتحميل أو ينتظرون أي عنصر داخلها التحميل بشكل بطيء، وهو ما يعني خسارة عميل محتمل كان من الممكن أن يكون عميل فعلي يقوم بالشراء وزيادة المبيعات والأرباح للمتجر.

لذا أفضل نصيحة في هذا الشأن هي التخلص من الصفحات المصممة بشكل مفرط لتلك التي يتم تحميلها بسرعة وتستجيب بشكل أسرع.

5- الشفافية وبناء الثقة مع العملاء

واحدة من أهم الـ استراتيجيات كذلك التي تساعدك على تقديم تجربة مستخدم ممتازة داخل صفحة المنتجات على متجرك الالكتروني ، هي المصداقية في عرض بيانات ومعلومات المنتج للزائرين.

إذ أنه لابد أن تعمل جيدًا على بناء الثقة بينك وبين الزائر حتى ولو كانت أول زيارة له على متجرك الالكتروني ، وهو أمر يمكن بالفعل تحقيقه من خلال العديد من الممارسات.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر، توصيل جودة المنتج، والتحجيم، وسياسات الإرجاع والتزامات خدمة العملاء التي ستجعل الزائر يشعر بالراحة عند الشراء منك.

ليس هذا وفقط، فهناك أمور أخرى يمكنها خلق ثقة العميل في المتجر وتساعد في مضاعفة المبيعات بشكل كبير، وهي لا تقل أهمية عن العناصر السابقة، من ضمنها إتاحة مراجعات المنتج وشهادات من العملاء الآخرين الذين اشتروا المنتج وكذلك تقييمات العملاء لتلك المنتجات.

ولابد لك أن تعلم جيدًا أن إضافة المزيد من الإشارات الاجتماعية إلى تجربة المستخدم للزوار تُشعرهم أنهم ليسوا وحدهم في عملية الشراء.

لتبدأ عملك الخاص في البيع عبر الإنترنت ، فأنت بحاجة إلى متجر إلكتروني احترافي.
الآن يمكنك إنشاء متجرك مجانًا على “اكسباندكارت” في 3 خطوات سريعة.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

كتابة رد