ماهي ريادة الأعمال؟ وما هي أنواعها وأهميتها وسماتها؟ وكيف تبدأ؟

جدول المحتويات

ماذا يخطر ببالك عندما تسمع اسم مارك زوكربيرج؟! تلقائيًا تجد عقلك يشير إلى أيقونة ريادة الأعمال، الشاب الذي أسس منصة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم “فيسبوك”، والتي كان لها أثرًا كبيرًا على حياة وسلوك البشر في الفترة الأخيرة ومنذ نشأتها.

إذًا ترتبط ريادة الأعمال بهؤلاء الأشخاص الذين نجحوا في استغلال قدراتهم الإبداعية وأفكارهم المستنيرة والموارد المتاحة حولهم ومن خلال تحديهم للعقبات، في الوصول لابتكارات غيرت حياة البشر وأضافت لها قيم جديدة سهلت عليهم الكثير من أعمالهم واحتياجاتهم المختلفة.

نماذج رواد أعمال لا تُنسى

ونماذج رواد الأعمال الذين تركوا بصمة قوية في عالمنا بأعمالهم وابتكاراتهم كثيرة ومتعددة. يكفي أن نذكر منها على سبيل المثال بيل جيتس، رجل الأعمال الشهير ومن بين الأغنى في العالم، صاحب شركة الإلكترونيات الرائدة ميكروسوفت. وكثير غيره ممن بدأوا بمجرد أفكار إبداعية وكانت لديهم روح المخاطرة والقدرة على تحدي العقبات، وفي النهاية قدموا لنا أعمالًا مبتكرة في مجالات مختلفة أفادت البشرية جمعاء.

وما طبقه هؤلاء في رحلتهم حتى أصبحوا نماذج يُحتذى بها، هي “مبادئ ريادة الأعمال” التي كانت بمثابة المرشد لهم في الرحلة.

لكن،

  • ماهي ريادة الأعمال؟
  • وما هي أهمية ريادة الأعمال؟
  • وما هي أنواعها وسماتها؟
  • وعلى من يُطلق لقب رائد أعمال؟
  • وكيف تبدا أولى خطواتك في عالم ريادة الأعمال؟

كل هذا سوف نشرحه بالتفصيل خلال هذا المقال على مدونتنا، وبنهاية رحلتنا سوف نضع لك مجموعة من النصائح لتصبح رائد أعمال ناجح قد يكون نموذجًا ملهمًا نتحدث عنه في مقالات قادمة. مستعد؟!

هيا بنا…🛫

ما هي ريادة الأعمال؟

ما هي ريادة الأعمال

قالت جماعة هارفارد الأميركية في تعريف مصطلح ريادة الأعمال إنها: “السعي وراء الفرص، دون امتلاك موارد الإنتاج، أو التحكم فيها”.

والتعريف المتفق عليه بشكل عام حول العالم، هو أن ريادة الأعمال هي القدرة على إنشاء وتطوير مشروع تجاري معين وتوفير الموارد والمقومات التي يحتاج إليها وتنظيمها وإدارتها بشكل فعال وفي نفس الوقت القدرة على مواجهات الأزمات وتحمل المخاطر في سبيل تحقيق أرباح مالية في النهاية.

ويطلق عليها أيضًا أسماء أخرى مثل هندسة المشاريع أو الاعتمار، وينظر إليها في الاقتصاد السياسي على أنها الوسيلة التي توفر الإطار الذي يمكن من خلاله تحويل الفكرة العظيمة إلي عمل تجاري عظيم، وذلك مرورًا بكافة المراحل المطلوبة من أول التفكير والبناء والتمويل والنمو ومواجهة المخاطر والحرص على الاستمرار؛ بهدف تحقيق الاستقلال المالي من خلال الأرباح المُتحققة في النهاية.

وقد يتساءل البعض 🤔

ماهي تلك المخاطر التي نتحدث عنها في التعريف؟

المخاطر التي نقصدها هنا قد تتمثل بالنسبة لأي مشروع ريادي في نقص التمويل اللازم للبناء وسير العمل، أو الأزمات العالمية التي يتعرض لها الاقتصاد من وقت لآخر، أو قرارات العمل الخاطئة في وقت من الأوقات، أو تخبط السوق الذي تعمل به المؤسسة والذي يتمثل في نقص الطلب، وغيرها من المخاطر التي يحتاج رائد الأعمال أن يكون قادرًا على التعامل معها بفاعلية.

وبالرجوع إلى تعريف ريادة الأعمال فالتعريفات تتنوع بشكل كبير ولن تنتهي، ولعلك صادفت الكثير منها في مقالات عن ريادة الاعمال كنت قد استطلعتها من قبل. وبعض هذه التعريفات قد يتناول أو يركز على ميزة أو خاصية من خواص الأعمال الريادية، إلا أنك سوف تجدها في النهاية كلها تدور نحو نفس المفاهيم والخصائص.

بعد أن تعرفنا على المفهوم الدقيق والأكثر انتشارًا عن ريادة الأعمال من خلال استعراض أكثر من تعريف مُتفق عليه حول العالم، حان الوقت لنعرف على من يمكن أن نُطلق لقب رائد أعمال؟!

لتبدأ عملك الخاص في البيع عبر الإنترنت وأولى خطواتك في عالم ريادة الأعمال، فأنت بحاجة إلى متجر إلكتروني احترافي. الآن يمكنك إنشاء متجرك مجانًا على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

من هو رائد الاعمال؟

من التعريفات السابقة نهتدي إلى فكرة أن رائد الأعمال لابد وأن تتوافر فيه مجموعة من الخصائص والمميزات التي تشكل شخصيته وتخلق منه في النهاية رائد أعمال ناجح.

وقد تسأل نفسك: هل يمكن أن نُطلق لقب رائد أعمال على أي صاحب عمل أو مشروع تجاري أم الأمر له أسس ومعايير؟ وعلى من يمكننا أن نُطلق هذا اللقب بكل أريحية؟!

في البداية، دعني أؤكد لك أن أيًا ممن نُطلق عليهم اليوم رواد أعمال فهم يملكون الكثير والكثير من الخصائص والمميزات التي تجعلنا نتعامل معهم على أنهم قادة وليسوا أصحاب مشاريع وحسب.

هذا وعلى الرغم من الانتقادات التي تتعرض لها نظريات ريادة الأعمال باستمرار عبر التاريخ؛ بسبب الفجوة الواسعة بينهم جميعًا في الوقوف بدقة على طبيعة وخصائص رائد الأعمال، إلا أنه هناك مجموعة كبيرة من السمات المُتفق عليها بين هؤلاء الرواد والتي توصلت لها مجموعة من الدراسات الموثقة.

فيما يلي نستعرض أهم هذه المميزات التي توصل لها عدد من الباحثين عبر دراسات مختلفة:

خصائص رائد الأعمال

  1. رائد الأعمال هو شخص تحركه الحاجة لإنجاز شيء ورغبة شديدة في إضافة شيء للحياة. (ديفيد ماكليلاند – 1961)
  2. رواد الأعمال يتصفون بالشدة والصلابة، ومراعاة مصالحهم (البراغماتيين)، ويدفعهم احتياجهم إلى الاستقلالية والإنجاز. وهم نادرا ما يسعون للحصول على السلطة. هذا ما توصل لهCollins وMoore من إجراء دراسة حالة على أكثر من 150 رائد أعمال.
  3. رائدو الأعمال كالزئبق، محبون للأفكار الجديدة، مفكرون، مخططون، يحسنون التصرف. أنهم يقتنصون الفرص، مبدعون، غير عاطفيون. (1992 – Bird)
  4. رائدي الأعمال يتفاءلون جدا في عملية اتخاذ القرارك وهذا وفقًا لما ذكره (Cooper و Woo و Dunkelberg) في عام 1988.
  5. رائدو الأعمال يتميزون بالثقة الشديدة في النفس وتعميمهم الزائد للأمور. (Busenitz و Barney) عام 1977.
  6. هناك أربع أنواع من رائدي الأعمال وهم: المبتكر، المبتكر المجمع، المروج شديد التفائل، مؤسسو المؤسسات. (وفق Cole).

كانت هذه مجموعة من أهم وأبرز المميزات والخصائص التي خلص إليها نُخبة من الباحثين والعلماء من دراسات عديدة حول رواد الأعمال من مختلف دول العالم. يمكنك الاعتماد عليها في حكمك على أصحاب الأعمال والأنشطة التجارية المختلفة وإطلاق لقب رائد أعمال عليهم.

بعد أن تعرفنا على ما هي ريادة الأعمال ومن يمكن أن نُطلق عليهم رواد أعمال عبر مجموعة من أهم الخصائص والمميزات التي تجمعهم، نحتاج إلى التعرف على أنواع ريادة الأعمال.

هيا بنا…

ماهي أنواع ريادة الأعمال؟

أنواع ريادة الأعمال

  1. ريادة الأعمال الهادفة للربح.
  2. ريادة الأعمال الاجتماعية.
  3. ريادة الأعمال السياسية.

يمكن تقسيم ريادة الأعمال بشكل عام حول العالم إلى ثلاثة أنواع رئيسية بحسب الهدف الذي يسعى إليه رائد الأعمال من المشروع أو المؤسسة التي يقوم ببناءها.

وفيما يلي شرح تفصيلي لكل نوع منها على حدة:

1. ريادة الأعمال الهادفة للربح 💰

يضم هذا النوع من ريادة الأعمال الشركات أو المشروعات أو الأعمال التجارية والمؤسسات التي يستهدف أصحابها من إنشائها تحقيق عائد مادي فقط دون أي أغراض أخرى. وهم يعتمدون في تحقيق هذا الهدف على تقديم الخدمات أو المنتجات لجمهور مستهدف يحتاج إليها بشدة.

والأمثلة على هذا النوع كثيرة ومتعددة، منها على سبيل المثال وليس الحصر: (شركة أمازون للتجارة الإلكترونية – شركة ستارباكس – ماكدونالدز – كنتاكي – شركة ميكروسوفت الأمريكية – وغيرها الكثير والكثير في مجالات مختلفة ومتعددة).

2. ريادة الأعمال الاجتماعية ⚖

أما هذا النوع من الأعمال الريادية يُشار به إلى المنظمات والجمعيات والمؤسسات والمبادرات المجتمعية الغير هادفة للربح على الإطلاق، وإنما يركز عملها وأهدافها بشكل أساسي على مواجهة قضايا المجتمع المختلفة وإيجاد حلول جذرية لها، والحفاظ على الثقافة والميراث الحضاري للشعوب وغيرها من الأهداف التي تهتم بشكل أساسي بالمجتمع الإنساني وقضاياه ومشاكله.

أيضًا الأمثلة على هذا النوع كثيرة ومتنوعة وموجودة بشكل كبير ومؤثر حولنا، كلها مُتمثلة في مؤسسات المجتمع المدني، والجمعيات الخيرية. منها على سبيل المثال وليس الحصر: (منظمة الغذاء العالمي – اليونيسيف – منظمة الأونروا – وغيرها من المنظمات الخدمية الغير هادفة للربح).

لكن، كيف يمكننا أن نقيس نجاح هذا النوع من ريادة الأعمال؟!

الأمر بسيط للغاية، إذ يقاس النجاح هنا بمدى قدرتها على تحقيق أهدافها المجتمعية الموضوع سلفًا سواء الثقافية أو الاجتماعية أو البيئية وغيرها. كنجاحها في تطوير العشوائيات في دول العالم الثالث وتوفير أدنى سبل المعيشة الكريمة لهم.

3. ريادة الأعمال السياسية 💼

أما النوع الأخير هو الذي يشمل ويضم تلك المنظمات أو المؤسسات المبنية على أهداف سياسية واضحة يسعى أصحابها إلى تحقيقها من خلال هذا المؤسسات. والأهداف السياسية في هذا الشأن كثيرة ومتنوعة كذلك، منها الرغبة في توطيد نفوذ سياسي، أو الدفاع على قضايا سياسية بعينها، أو السعي وراء السلطة، وغيرها من الأهداف التي تختلف باختلاف أصحابها.

وأقرب مثال على هذا النوع بالطبع هو الأحزاب السياسية المنتشرة في مختلف دول العالم والتي تتبنى سياسات وقضايا مختلفة.

كانت هذه هي الأنواع الثلاثة المتُعارف عليها حول ريادة الأعمال في العالم. بعد أن تعرفنا عليها بدقة، لابد وأننا نحتاج إلى التعرف على أهميتها ومميزاتها.

هيا بنا…

تحتاج لبدء تجارتك الخاصة على الإنترنت ولا تدري كيف أو من أين تبدأ، وليس لديك حتى منتجات؟!
لا تقلق، الآن يمكنك البدء عن طريق إنشاء متجر دروبشيبينغ على “اكسباندكارت” في 3 خطوات سريعة.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

أهمية ريادة الأعمال

  1. تحقيق الاستقلال المالي.
  2. خلق فرص عمل جديدة وتقليل نسب البطالة.
  3. تطوير القدرات البشرية وتنميتها.
  4. زيادة الدخل القومي وتحقيق النمو الاقتصادي.
  5. تنمية المجتمع.
  6. دعم الحياة السياسية وتنميتها.
  7. توفير المزيد من الخدمات والمنتجات المتطورة بأعلى جودة.

لعلك قرأت كثيرًا عن أهمية المشاريع الريادية حول العالم في عدة مقالات عن ريادة الاعمال بمفهومها العام المُتفق عليه. هناك العديد من النقاط التي تشرح بدقة أهمية ريادة الأعمال بشكل عام، كانت النقاط السابقة أهمهما وأبرزها.

فيما يلي شرح تفصيلي لكل نقطة منها:

أهمية ريادة الأعمال

1. تحقيق الاستقلال المالي

تتذكر في الفقرة التي تحدثنا فيها عن أنواع ريادة الأعمال المتعارف عليها حول العالم حين تحدثنا عن المشاريع والمؤسسات الهادفة للربح. هذا هو واحد من أهم أهداف ريادة الأعمال وهو سعي الأفراد إلى تحقيق الاستقلال المالي والتحرر من الوظائف الروتينية التي تقتل الإبداع والاستقلالية بداخلهم.

وتؤكد كثير من الأمثلة والنماذج على قدرة ريادة الأعمال على تحقيق الاستقلال المالي لكثير من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع المُبتكرة حول العالم، وأنها كانت عاملًا رئيسيًا في تحسين دخلهم بل وجعلهم من أغنى الأشخاص في العالم

على سبيل المثال، رائد الأعمال الشهير إيلون ماسك، مؤسس شركة تيسلا، وجيف بيزوس، صاحب شركة أمازون (عملاق التجارة الإلكترونية)، وأيضًا ستيف جوبز، صاحب شركة آبل، وغيرهم الكثير والكثير.

2. خلق فرص عمل جديدة وتقليل نسب البطالة

ميزة أخرى من المميزات التي تعكس أهمية ريادة الأعمال وهي القدرة الفائقة على خلق فرص عمل مناسبة لكثير من الأفراد حول العالم. وذلك من خلال المشاريع والابتكارات الرائدة التي يقدمها رواد الأعمال حول العالم والتي تحتاج إلى المزيد من الموظفين لإدارتها وتنظيمها من أجل إحداث الأثر المطلوب منها في النهاية.

هذا بدوره ينتج عنه تأثير متتالي في الاقتصاد، إذ يُساعد الكثيرين على تحسين دخلهم من خلال الوظائف التي يتيحها، بما يساعد بدوره على تقليل نسب البطالة التي تعاني منها دول كثيرة، وهكذا يُحدث أثر عظيم في البيئة التي يتواجد بها.

3. تطوير القدرات البشرية وتنميتها

مما لاشك فيه أن ريادة الأعمال تمثل بيئة خصبة للإبداع والابتكار وظهور العقول البشرية المتميزة والأفكار المستنيرة. وبالتالي فإن انتشار الكثير من المشاريع الريادية في أي بيئة من شانه المساهمة بشكل أو بأخر في ظهور كوادر بشرية تحمل فكر مختلف يمكنه أن يمكنه تغيير حياة كل من حوله وإخضاع الطبيعة في خدمة البشرية بشكل فعال.

هذا إلى جانب دور هذه الكوادر البشرية المستنيرة في نشر العلم والمعرفة عبر الأجيال المختلفة، ما يساعد بدوره على الوصول نحو آفاق أعمق وأكثر تأثيرًا في حياة البشرية جمعاء.

4. زيادة الدخل القومي وتحقيق النمو الاقتصادي

تساعد المشروعات والأعمال الريادية بشكل فعال على زيادة الدخل القومي لأي بلد تتواجد فيه بقوة، إلى جانب تأثيرها الفعال في النمو الاقتصادي لهذه البلدان. فهي قوة جبارة يُعوّل إليها نمو وتطور اقتصاديات الدول بشكل كبير.

وكما أشرنا مسبقًا إلى قدرة ريادة الأعمال على تطوير أسواق جديدة وخلق فرص عمل لآلاف من الأفراد وزيادة الأرباح، ما يصب بدوره في زيادة الدخل القومي للدول على هيئة ضرائب وتدفقات مالية تساعد الحكومات على الإنفاق بشكل أفضل على الخدمات والقطاعات الحكومية المتعثرة. كل هذا يُحدث تأثير إيجابي متراكم على نمو الاقتصاد وتطوره.

5. تنمية المجتمع

لا يقتصر دور المشاريع الريادية على تضخيم ثروات الدول والشعوب مثلما يحدث في ريادة الأعمال الهادفة للربح، ولكن قد يكون لها أثرًا بالغًا في تنمية المجتمعات.

وكما أشرنا من قبل إلى أنه تختلف أنواع ريادة الأعمال باختلاف الأهداف التي يسعى أصحابها إلى تحقيقها، وكان منها المؤسسات الريادية الاجتماعية. تلك المنظمات التي تستهدف تنمية المجتمع عبر وسائل عدة، أهمها حل مشاكله ومعالجة قضاياه المختلفة.

ليس هذا وفقط، بل نجد كثير من رواد الأعمال الذين يستهدفون الربح بشكل أساسي يستثمرون أموالهم أيضًا في خدمة قضايا مجتمعية بعينها، مثل قضايا التعليم والصحة العامة والفقر وغيرها.

فهم يحرصون على تقديم الدعم المالي لكافة منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية التي تعالج هذه القضايا؛ من أجل مساعدتها على الاستمرار في أداء أعمالها في صالح المجتمع بشكل عام.

6. دعم وتنمية الحياة السياسية

تلعب مشروعات ريادة الأعمال دورًا بارزًا أيضًا في رفع مستوى الحياة السياسية وتنميتها وخلق تنوع سياسي في الدول حول العالم. هذا ما يمكن لريادة الأعمال السياسية تحقيقه بالفعل. وقد أشرنا إلى هذا النوع الذي يشمل المؤسسات والمنظمات التي تدافع عن أهداف سياسية مختلفة وتتبنى قضايا سياسية مختلفة أيضًا.

7. توفير المزيد من الخدمات والمنتجات المتطورة بأعلى جودة

انتشار العديد من المشروعات الريادية، خاصة الهادفة للربح، من شأنه خلق التنوع في المنتجات والخدمات المُقدمة للجمهور عن طريق العروض الفريدة المطروحة من قبل رواد الأعمال في السلع والخدمات الجديدة.

وهو بدوره ما يخلق نوع من المنافسة الشديدة بين رواد الأعمال، والذي يصب بدوره في جودة المنتجات أو الخدمات المقدمة، نتيجة السعي وراء كسب رضاء الجمهور وتصدر المنافسة.

كيف تصبح رائد أعمال؟

في البداية يتصف جميع رواد الاعمال بقدرة علي الإبداع و المخاطرة. فإذا كان لديك بعض الأفكار المبدعة و لديك حقًا الاستعداد للمخاطره و البدأ في تنفيذ هذه الأفكار فأنت رائد اعمال.

ولكن ليس هذا فقط. رائد الأعمال الناجح يجب أن يكون لديه قدرة علي الاستمرار و قدرة علي تحمل الفشل عدة مرات و اعتبار الفشل مجرد مجموعة من الخبرات.

دعنا نستعرض معًا خطواتك العملية للبدء كرائد أعمال حقيقي…

1. اتخذ موقف لنفسك

اذا كنت غير راضي عن ظروفك الحالية اعترف بينك و بين نفسك أنه لا أحد غيرك قادرًا علي تغير هذه الظروف بمشئة الله بالطبع، و لا تلم الظروف الاقتصادية أو ظروف وظيفتك أو ظروف أخري فجميع هذه الأمور هي أشياء يمكنك تغيرها.

💡 هل تعلم أن جاك ما Jack Ma المؤسس و المدير التنفيذي لموقع علي بابا قد بدأ موقع علي بابا في عام 1999 في الصين و هي دولة نامية و معظم أهلها فقراء، بل هم بالتاكيد أكثر فقرًا من كل الدول العربية؟

ليس هذا فقط و لكن أيضًا في هذا الوقت لم يكن الانترنت منتشرًا مثل اليوم و خاصة في الصين و كانت هناك عشرات القيود. و رغم هذا كله قد تمكن هذا الرجل رائد الاعمال المبهر جاك ما Jack Ma من بدء مشروعه و الآن شركة علي بابا تساوي اكثر من 230 مليار دولار و هو رقم يزيد عن اقتصاد دول بأكملها.

2. حدد العمل الأنسب لك

اعطي لنفسك الفرصة لاكتشاف نفسك ومعرفة ما هو شغفك؟ وما هو هدفك؟ وما هي موهبتك؟ و استمع إلى حدسك، واسأل نفسك ما الذي يعطيك الطاقة حتي وأنت متعب؟

وبهذا ستعرف العمل الأنسب لك…

  • ابدأ بما تعرفه: راجع تاريخ حياتك، و ابحث عن الأعمال التي قد قمت بتنفيذها لآخرين، و تعرف علي ما تملكه من مهارات و ما اكتسبته من خبرات، ثم ابدأ في التفكير كيف يمكنك تقديم هذه المهارات و الخبرات في صورة منتجات أو خدمات.
  • افعل ما فعله الآخرون: اقرأ واكتسب معرفة حول كيفية نشأة المشاريع التي تثير اهتمامك. كيف بدأت و ما هي الظروف و المعوقات التي واجهت أصحابها في البداية و كيف تم التغلب عليها، و ابدأ في محاكاة ذلك.
  • وفر حلول لمشكلات موجودة: اسأل نفسك وابحث لتعرف هل يوجد نقص في السوق في خدمة معينة أو منتج معين؟ هل توجد مشكلة يمكن توفير حل لها في صورة منتج أو خدمة؟

💡 ملحوظة: هذه هي الخطوة التي تبدأ فيها المخاطرة. فتعلّم جيدًا و ادرس الأمور بشكل جيد و استشر الخبراء قبل أن تبدأ في إنفاق أي أموال.

تقعد اكسباند كارت ندوات مجانية بصفة دورية لمناقشة العديد من جوانب التجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني. احضر معنا وستجد إجابات لأسئلتك المُلحّة حول التسويق والبيع عبر الإنترنت.


3. خطة العمل دائمًا ما تزيد من فرص النجاح

معظم الناس تبدأ بدون خطة و هو ما يقلل من فرص النجاح، ولكن خطة العمل ستساعدك علي دخول السوق بشكل أسرع و ستظهر لك جميع جوانب مشروعك بشكل أوضح.

خطة العمل يمكن أن تكون فقط بضع صفحات بسيطة، تحتوى على عناصر أساسية، نذكر منها ما يلي:

  • ماهية المشروع التجاري الذي تبنيه.
  • من هم عملائك؟ و ما هي خصائصهم؟ و ما هو حجم السوق؟
  • ما هي الميزة التي ستقدمها لتتميز عن المنافسين؟
  • ما هي الأهداف التي تريد تحقيقها؟
  • و ما هي الخطوات العملية التي عليك اتباعها لتحقيق هذه الأهداف؟

4. حدد النفقات المالية المطلوبة

كرائد أعمال يبدأ أول مشروع له ففي الغالب ستكون أنت الممول الوحيد لمشروعك في البداية ومن الطبيعي أن مشروعك لن يحقق أرباح إلا بعد فترة من الزمن وعليك تقدير هذة الفترة في خطة العمل ثم احتساب النفقات المطلوبة طوال هذه الفترة وتأكد من قدرتك علي تلبية هذه النفقات من مالك الخاص في البداية.

💡 ملحوظة: ليس من الضروري أن تحتسب هذه النفقات لحين تحقيق أرباح، فقد يمكنك الوصول إلى بعض المستثمرين في مرحلة معينة من عملك ويمكن أن تبدأ المشروع بهذا الهدف. أي أن تبدأ ثم بعد أن يثبت المشروع نجاحًا ويعطي مؤشرات قويه للنمو يمكنك بعد ذلك البحث عن مستثمرين.

5. ابحث عن شركاء لنجاحك

من أكثر و أهم الأمور التي ستساعدك كثيرًا و ستزيد كثيرًا من فرص نجاح مشروعك هو الشركاء. ليس من الضروري لتكون رائد أعمال أن تبدأ وحدك.

ابحث في دائرة أصدقائك ومعارفك عن أشخاص يكون لديهم نفس الشغف وبهم صفات ريادة الأعمال السالف ذكرها والأهم أن يكون لديهم خبرات ليست لديك تفيد في زيادة فرص نجاح هذا المشروع.

6. ابدا في التسيوق بذكاء

التسويق الإكتروني لم يعد خيارًا هذه الأيام، بل أصبح لزامًا على كل صاحب عمل أن يستخدام التسويق الإكتروني كأداة رئيسية لتسويق منتجك أو خدمتك.

ومن أهم العوامل التي ستحتاج إليها للتسويق هو متجر إلكتروني لتتمكن من عرض و ترويج منتجاتك او خدماتك من خلال هذا المتجر و اذا كنت لا تعرف الكثير عن هذا المجال الرائع استعن بالخبراء ليساعدوك علي ذلك.

و من افضل الطرق لهذا هي منصة اكسباند كارت و التي من خلالها يمكنك إنشاء وإداراة متجرك الإكتروني بسهولة و بتكلفة بسيطة وأيضًا الحصول على دعم قوي في جميع جوانب التجارة الإكترونية والتسويق الإكتروني. هذا بالإضافة إلى المحتوى الكبير الموجود علي الانترنت والذي يمكنك من خلاله تعلم مهارات التسويق الإكتروني بسهولة. فعليك التعلم طوال الوقت ثم توكل علي الله.


بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

ملخص الأفكار

اختلف كثيرون حول ماهية ريادة الأعمال، وما هو المفهوم الدقيق لها، وما هي أهم المميزات والخصائص التي يجب أنت تتوفر في رائد الأعمال حتى يمكن أن نُطلق عليه هذا اللقب؟

خلال هذا المقال الجديد على مدونتنا شرحنا المفهوم المُتفق عليه عالميًا حول ريادة الأعمال وأهم السمات التي يتسم بها رائدو الأعمال بشكل عام وفق العديد من الأبحاث والدراسات التي أجريت عليهم من قبل باحثين متخصصين.

وتطرقنا أيضًا إلى شرح انواع ريادة الأعمال الثلاثة: (الهادفة للربح، والاجتماعية، والسياسية). بالإضافة إلى الأهمية التي تنطوي عليها ريادة الأعمال بالنسبة للمجتمعات والدول والشعوب سياسيًا وثقافيًا واقتصاديًا واجتماعيًا.

شاركنا أفكارك وتعليقاتك واستفساراتك حول عالم ريادة الأعمال، وماذا تحتاج لتصبح من الرواد في هذا العالم؟!

كتابة رد