ما هو تحليل سوات SWOT؟ دليلك الكامل لتطبيق تحليل سوات على عملك

جدول المحتويات

في عام 2015 أظهرت إحصائيات شركة المشروبات الغازية الشهيرة “كوكا كولا” انخفاضًا ملحوظًا في نسب الأرباح من الحملات الإعلانية والتسويقية المختلفة للشركة. وقتها لم يكن هناك أسباب واضحة ودقية تبرر هذا الانخفاض الذي تعاني منه الشركة، حتى اهتدت إلى استخدام تحليل سوات من أجل الوقوف على الأسباب الرئيسة والتعامل معها.

كيف عالجت شركة كوكاكولا تدهور نسب أرباح إعلاناتها باستخدام تحليل سوات SWOT؟ 🤔

بالاعتمادًا على تحليل السوات الرباعي SWOT بدأت شركة كوكا كولا في:

  • تحديد نقاط قوتها، والتي تمثلت في: (العلامة التجارية، وشبكة التوزيع الضخمة، وفرصة التوسع في الأسواق الناشئة).
  • ومن ثم تحليل واكتشاف نقاط الضعف لديها والتي أضعفت من مكانتها في السوق،
  • وكذلك التهديدات التي واجهتها خلال هذه الفترة تحديدًا، والتي تمثلت في: (تذبذب أسعار العملة عالميًا، وتغيرات ملحوظة في اهتمامات وسلوكيات العملاء، والمنافسة القوية مع الشركات الأخرى في السوق العالمي).
  • وانطلاقًا من هذه النتائج والتحليلات بدأت الشركة في وضع استراتيجيات محددة من أجل معالجة نقاط الضعف، ومواجهة التحديات.

وأدركت حاجتها إلى التوسع في إنتاج فئات أخرى من المشروبات، وعمدت إلى بناء حملاتها التسويقية والترويجية وكافة أنشطتها الإعلانية على هذه البيانات والنتائج؛ بهدف تعديل الكفة من جديد لصالحها.

وبالفعل خلال عام واحد فقط، نجحت كوكا كولا في رفع سعر سهمها في البورصة من 33 دولارًا إلى 35 دولارًا. 📈 كل هذا بفضل الاعتماد على تحليل سوات الذي قد لا يعلم عنه كثيرون في ريادة الأعمال.

وفي هذا المقال، سوف نشرح:

  • ما هو تحليل السوات الرباعي SWOT؟
  • وما هي أهميته وعناصره؟
  • وكيف يمكنك تطبيقه في عملك للوصول إلى أهدافك؟
  • وما هي أيضًا استراتيجيات تحليل SWOT؟

فلنتابع سويًا…

ما هو تحليل سوات SWOT؟

تحليل سوات SWOT
تحليل سوات SWOT

تحليل سوات أو كما يُطلق عليه “أداة التحليل الرباعي SWOT” وأيضًا “مصفوفة سوات”، هو أسلوب وطريقة في التحليل تساعد الشركات ومؤسسات الأعمال بشكل عام على تقييم موقعها التنافسي عن طريق تحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بها، والوقوف على واكتشاف كافة التهديدات المحيطة بالشركة، والتعرف إلى الفرص المتاحة أمامها؛ حتى تتمكن من وضع الخطط والاستراتيجيات الفعالة المبينة على معلومات دقيقة توضح موقف الشركة.

إذ يُعتبر تحليل السوات الرباعي SWOT من أهم النُظم التي تعتمد عليها الشركات في وضع استراتيجية العمل الخاصة بها، وبناء وإعداد الخطط المختلفة _قصيرة أو طويلة المدى_ الخاصة بمختلف أنشطة العمل داخل المؤسسة؛ لتحقيق أهداف العمل المرجوة وأيضًا توليد الرؤى المستقبلية الدقيقة.

بدايات استخدام تحليل سوات الرباعي؟

وبنظرة إلى التاريخ، نجد أن تاريخ نشأة وظهور تحليل SWOT ترجع إلى الفترة الزمنية ما بين 1960م و1970م، والتي خرج بها النموذج من معهد ستانفورد إلى عالم ريادة الأعمال بعد مجموعة من الدراسات والأبحاث الصادرة عنه في هذا التاريخ.

فقد هناك دافع قوي وقتها إلى تطوير استراتيجية أعمال فعالة تساعد الشركات والمؤسسات الأمريكية وقتها على وضع الخطط التي تجنبهم الفشل بشكل مؤثر. إذ عانت مجموعة كبيرة من الشركات والمؤسسات الأمريكية في  نهايات الخمسينيات من القرن العشرين للميلاد، من فشل ذريع للعميات الاستثمارية الخاصة بها في تطبيق التخطيط الاستراتيجي للعمليات والأنشطة الإنتاجية.

من هنا جاءت الحاجة إلى تطوير استراتيجية SWOT، مطلع العام 1960م، حتى نجح بالفعل معهد ستانفورد في تطوير الاستراتيجية التي أصبحت مرجع لكثير من شركات قطاع الأعمال حول العالم.

هذا هو تحليل سوات ونشأته ومن أين جاءت الحاجة إلى وجوده. لكن، التعريف لا يكتمل إلا بالتعرف إلى عناصر تحليل السوات وشرحها.

مستعد؟! هيا بنا!

يمكنك أيضًا الاطلاع على مقال 👈 ماهي ريادة الأعمال وما هي أنواعها وأهميتها وسماتها؟!

لتبدأ عملك الخاص في البيع عبر الإنترنت، فأنت بحاجة إلى متجر إلكتروني احترافي.
الآن يمكنك إنشاء متجرك مجانًا على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

ما هي عناصر تحليل سوات الرباعي SWOT؟

  1. Strengths = نقاط القوة
  2. Weaknesses = نقاط الضعف
  3. Opportunities = الفُرص
  4. Threats = التهديدات

في البداية يجب أن تعلم أن سوات SWOT لا تعني شيء بحد ذاتها، وإنما هي اختصار لأربع كلمات إنجليزية هي العناصر الأساسية التي يقوم عليها تحليل سوات في الأساس. والكلمات الأربع كما هي موضحة أعلاه تشير إلى نقاط القوة لدى الشركة، ونقاط الضعف، والفرص المتاحة أمامها، وكذلك التهديدات المحيطة، وهي جميعًا تتعلق بتحليل البيئة الداخلية والخارجية.

تحليل سوات

وفيما يلي شرح تفصيلي لكل عنصر من عناصر تحليل السوات الرباعي SWOT:

#1 نقاط القوة – Strengths

الشركات التي تدرك نقاط قوتها هي أفضل قدرة على تحسينها واستغلالها لصالحها.

نقاط القوة في الشركات مختلفة ومتنوعة، إلا أنها تشير إلى النقاط التي تتميز فيها الشركة أو التي تدعم من قوة تواجدها وقدرتها على المنافسة. وقد تصف أيضًا كفاءات العمل الأساسية، أو المؤشرات الاستراتيجية التي تتنبأ لمشروع ما بالنجاح، وجميع ما يمكن أن تتفوق فيه أي مؤسسة أعمال على باقي المنافسين في السوق.

وبالرجوع إلى دراسة الحالة الخاصة بشركة كوكا كولا في المقدمة، سنجد أن نقاط القوة التي حددتها الشركة كانت تتمثل في اسمها التجاري وشبكات التوزيع الواسعة عالميًا والقدرة على غزو أسواق جديدة وناشئة. كل هذه عوامل تشير إلى نقاط قوة داخل شركات الأعمال باختلاف طبيعة العمل وحجمه كذلك. ومن أمثلة نقاط القوة أيضًا ما يلي:

  • جودة المنتج.
  • السعر التنافسي.
  • الاسم التجاري القوي (كما في نموذج كوكا كولا).
  • ميزانية العمل الضخمة.
  • امتلاك قاعدة عملاء ضخمة وموالية.
  • وغيرها الكثير من نقاط القوة التي قد تختلف من مؤسسة لأخرى.

⚠️انتبه: لا يمكن لعملك تحقيق أهدافه بقوة وفاعلية ما لم تدرك نقاط القوة لديك بوضوح؛ حتى تتمكن من استغلالها أفضل استغلال ممكن. والشركات التي تعلم نقاط قوتها جيدًا، هي الأكثر قدرة على استغلالها لصالح أهدافها والأكثر قدرة على تحسينها باستمرار.

اقرأ أيضًا 👈 10 افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة

#2 نقاط الضعف – Weaknesses

نقاط الضعف هي على العكس تمامًا من نقاط القوة لدى الشركة أو المؤسسة، فهي العناصر التي تُضعف من مكانة الشركة ومن قدرتها على المنافسة بشكل قوي بين الشركات الأخرى. فقد تكون نقاط الضعف عبارة عن افتقار المؤسسة لعناصر معينة من شأنها التأثير سلبيًا على الأداء بالشكل الأمثل. وهي أيضًا ما تحتاج المؤسسة إلى معالجته وتطويره بشكل مناسب للحفاظ على مكانتها وقدرتها على المنافسة.

مثلما هو الحال في نقاط القوة، فإن نقاط الضعف تختلف أيضًا من شركة لأخرى على حسب المجال وطبيعة النشاط والسوق وحجم الأعمال وعوامل أخرى كثيرة. إلا أنه قد تكون هذه نقاط ضعف منتشرة بشدة وتعاني منها العديد من شركات قطاع الأعمال:

  • علامة تجارية ناشئة.
  • انخفاض نسبة الوعي بالعلامة التجارية.
  • ارتفاع أسعار الخدمات أو المنتجات المُقدمة.
  • انخفاض نسبة ولاء العملاء للعلامة التجارية بشكل عامز
  • محدودية ميزانية العمل المتوفرة.
  • وغيرها الكثير والكثير من نقاط الضعف الأخرى.

💡 نصيحة خبير: إذا كان تحديد نقاط القوة أمر هام وضروري لاستغلالها في تعزيز مكانة العلامة التجارية، فإن الوقوف على وإدراك نقاط الضعف لديك أمر في غاية الأهمية والخطورة؛ لأن كثير من المشاكل التي تواجهها وقد تواجهها تتغذى بشدة على نقاط ضعفك. لذا اكتشاف هذه النقاط بدقة يساعد على معالجتها وفي أحيان كثيرة تحويلها إلى نقاط قوة.

3# الفرص – Opportunities

العنصر الثالث في تحليل سوات الرباعي هو الفرص. ويُشار بها إلى المتغيرات الخارجية المتاحة التي يمكن للمؤسسة استغلالها من أجل الحصول على ميزة تنافسية تدعم من مكانتها في السوق أو تعزز من خطط النمو والتطور لديها وهكذا. فهي باختصار العوامل والعناصر التي تأتي على شكل فرص للشركات لو أحسنت استغلالها لنجحت في زيادة أرباحها وإنتاجيتها أو الخروج من أزماتها بطريقة أو بأخرى.

وبطبيعة الحال الفرص مختلفة ومتنوعة، وما يمكن أن يكون فرصة بالنسبة لشركة أو مؤسسة قد لا يمثل فرصة لآخرين. وفيما يلي بعض الأمثلة على تلك الفرص المواتية للشركات:

  • التسهيلات الحكومية لقطاع الأعمال في بعض الدول وفق لوائح العمل المتغيرة.
  • قرارات بوقف إنتاج منتج بديل للمنتج الذي تنتجه مصانعك أو الذي تبيعه.
  • تطبيق ضرائب أو عقوبات على منتجات منافسة ما يؤدي لرفع أسعارها.
  • والكثير من العوامل والمتغيرات الخارجية التي تظهر باستمرار وتخلق فرص لكثير من أصحاب الأعمال.

💡 نصيحة خبير: لابد وأن تكون في وضع استعداد لانتهاز أي فرصة قد تكون مواتية لك؛ حتى تكون قادرًا على استغلالها الاستغلال الأمثل قبل منافسيك وقبل فوات الأوان.

تحتاج لبدء تجارتك الخاصة على الإنترنت ولا تدري كيف أو من أين تبدأ، وليس لديك حتى منتجات؟!
لا تقلق، الآن يمكنك البدء عن طريق إنشاء متجر دروبشيبينغ على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

#4 التهديدات – Threats

آخر عنصر في تحليل السوات الرباعي SWOT هو التهديدات. ويُشار بها إلى العوامل أو المؤثرات التي من شأنها أن تلحق الضرر بالمنظمة في أي وقت من الأوقات، وبالتالي تكون الشركة في حالة تهديد مستمرة. وبالرجوع مرة أخرى إلى نموذج كوكا كولا في عام 2015، سنجد أن التهديدات للشركة وقتها تمثلت في تغير السلوك الشرائي للمستهلكين واتجاههم إلى الابتعاد عن المشروبات الغازية لأسباب صحية، إلى جانب المنافسة الشرسة من شركات مشروبات غازية أخرى.

فالتهديدات قد تكون عوامل خارجية لا دخل للشركة فيها، وقد تكون نابعة من عوامل ومؤثرات داخلية من قلب شركتك. وفيما يلي أمثلة على التهديدات التي قد تواجه الشركات باستمرار حول العالم:

  • ظهور منافسين جُدد في السوق وبشكل قوي
  • تغييرات في اهتمامات العملاء والمستهلكين
  • تضارب أسعار العملات العالمية (كما كان في نموذج شركة كوكا كولا)
  • تدهور الاقتصاد في أوقات معينة
  • ظهور لوائح وقوانين عمل جديد في دول تواجد الشركات
  • فرض ضرائب جديدة على الإنتاج
  • وغيرها الكثير والكثير من التهديدات التي قد تلحق ضرر كبير بالمؤسسة، بل وقد تؤدي إلى انهيارها بشكل نهائي

💡 نصيحة خبير: التحديد المُسبق للتهديدات التي تواجه عملك يساعدك بشكل فعال على الحد من تأثيرها على عملك ويساعد كثيرًا في مواجهتها وإيجاد حلول مُبتكرة للتصدي لها.

هكذا هي عناصر تحليل سوات الأساسية التي يقوم عليها التحليل في الأساس وبنفس هذا الترتيب من أجل الخروج بالنتائج المرجوة ومن ثم وضع الخطط والاستراتيجيات. الآن، دعونا نتعرف على الطريقة التي يمكنك بها استخدام التحليل وتطبيقه على عملك.👀

خطوات تطبيق تحليل سوات على عملك

تحليل سوات SWOT

في البداية، لابد أن تعلم بأن تحليل سوات لا يقتصر تطبيقه أو استخدامه على شركات الأعمال التجارية فقط، وإن كان يُستخدم بشكل شائع من قبلها، إلا أنه يمكن استخدامه أيضًا من قبل المنظمات غير الربحية، وكذلك من قبل الأفراد العاديين بهدف التقييم الشخصي.

ليس هذا فقط بل أن أوجه استخدامه كثيرة ومتنوعة، فيمكن أيضًا استخدامه في تقييم المنتجات أو الخدمات وكذلك المبادرات المختلفة.

لذا نقول أن تحليل السوات الرباعي SWOT ليس حكرًا على صناعة أومجال عمل بعينه، إلا أنه أكثر استخدامًا من قبل شركات قطاع الأعمال بمختلف أحجامها، الصغيرة والمتوسطة والكبيرة وكذلك الشركات الناشئة ومتناهية الصغر.

وباعتبار أنك تسعى لتقييم منتج جديد أو تواجه مشكلة مثلما حدث مع شركة كوكا كولا أو في حاجة لوضع استراتيجية لعملك لبناء الخطط الفعالة، وتحتاج إلى استخدام تحليل SWOT في ذلك. هناك خطوات أساسية لابد من القيام بها للوصول إلى النتائج  المرجوة بنجاح.

فيما يلي أهم هذه الخطوات:

#1 تحديد الأهداف

أول خطوة نحو الانطلاق هي تحديد الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها بوضوح وتحتاج إلى استخدام تحليل سوات من أجل المساعدة على الوصول إليه. لذلك إذا أردت تحقيق الاستفادة القصوى من التحليل، لابد وأن تحدد هدفك في البداية بوضوح ودقة. ولأنه بناء على الأهداف الموضوعة يمكن تحديد الإجراءات الواجب اتخاذها والأعمال الواجب القيام بها.

وبطبيعة الحال أهداف العمل كثيرة ومتنوعة وتختلف من مؤسسة لأخرى، ولكن لابد من وضع أهداف قابلة للتحقق وليست أهداف غير منطقية أو مستحيلة.

💡 مثال: قد يكون هدفك طرح منتج جديد في السوق أو التوسع في أسواق ناشئة وجديدة أو زيادة المبيعات من منتجات معينة لديك وهكذا.

#2 بحث السوق

لا غنى عن بحوث السوق في تطوير أي خطة عمل أو أي استراتيجية يسير وفقًا لها عملك، ولا غنى عنها أيضًا في أي قرار قد تأخذه في وقت ما خاص بعملك. لذا في المرحلة الثانية وبعد تحديد أهدافك بوضوح، لابد من إجراء بحث السوق؛ حتى تتكون لديك رؤية واضحة عن عملك والسوق الذي تتواجد فيه وأيضًا عن منافسيك ونقاط قوتهم وضعفهم، وغيرها الكثير والكثير من المتغيرات والمؤثرات التي يجب أن تنطلق منها في تطبيق تحليل SWOT.

اقرأ أيضًا 👈 أسرار بدء نشاط تجاري على الإنترنت وترخيص موقع ويب

#3 تحديد نقاط القوة لديك

يأتي بعد ذلك الدور على تحديد نقاط القوة لديك أو لدى المنتج الذي تسعى إلى إطلاقه في السوق؛ من أجل استغلالها بنجاح في الوصول إلى الأهداف الموضوعة مسبقًا في بداية الرحلة. وقد تتمثل نقاط القوة هذه في قوة اسمك التجاري، أو السعر التنافسي، أو توافر ميزانية مناسبة للتسويق والترويج، أو غيرها من نقاط القوة التي أشرنا إليها في الفقرة المحطة السابقة.

وهناك نماذج أسئلة يُعتمد عليها بشكل عام في الوقوف على نقاط القوة لدى الشركات والمؤسسات، يجب أن تطرحها على نفسك، ألا وهي:

  • ما الذي يجعلني مميزًا ومختلفًا عن المنافسين؟
  • ما الذي يصل عليه العملاء ويجعلهم راضيين عن علامتك التجارية؟
  • ما الذي يمنحك ميزة تفضيلية عن غيرك في السوق؟

#4 اكتشاف نقاط الضعف

لابد لك وأن تقف على نقاط الضعف لديك بوضوح ودقة شديدة، وألا تبالغ فيها أيضًا. إذ يجب أن تبحث عن كل ما يمكنه أن يؤثر على أداء عملك ويُضعف كثيرًا من مكانة علامتك التجارية في السوق ويقلل من قدرتها على المنافسة أو الاستمرار. والأمثلة على نقاط الضعف كثيرة، وقد استعرضنا مجموعة منها في محطة “عناصر تحليل سوات الأربعة”.

وهناك أيضًا أسئلة تساعدك بفاعلية على تحديد نقاط الضعف لدى عملك، وهي كما يلي:

  • ما هي العناصر التي تحتاج إلى التحسين والتطوير في العمل؟
  • ما الأشياء التي يفتقدها العملاء فيما يقدمه عملك من منتجات أو خدمات؟
  • ما هي العوامل التي تضعف من أداء العمل؟

#5 تحديد الفرص المواتية

بعد ذلك ووفقًا لعناصر تحليل SWOT فإنه يأتي الدور على تحديد وإدراك الفرص المتاحة التي يمكن لعملك استغلالها في تحقيق أهدافه بفاعلية. وكما أكدنا بشكل أساسي تكون الفرص عبارة عن عوامل خارجية يمكنها إحداث فارق كبير في نجاح عملك وتحقيق أهدافه إذا أحسنت استغلالها.

وفيما يلي مجموعة من الأسئلة التي يمكن أن تطرحها على نفسك لتساعدك في اكتشاف الفرص المتاحة:

  • ما هي أبرز الأحداث الجارية التي يمكنني الاستفادة منها؟
  • ماذا عن الاتجاهات التكنولوجية الحديثة وكيف يمكن استغلالها لصالح العمل؟
  • هل هناك أي قوانين أو لوائح جديدة أو حتى أوضاع اقتصادية تعمل لصالح العمل؟

#6 تحديد التهديدات

وفقًا للترتيب ستحتاج بعد ذلك إلى الوقوف على أهم وأقوى التهديدات التي تلاحق عملك والتي بإمكانها إلحاق ضرر كبير بسير العمل. بعدها قم بوضع قائمة كاملة بهذه التهديدات وتصنيفها بشكل منظم؛ حتى يتسنى لك إدارك خطورتها بدقة شديدة. وقد أشرنا أيضًا إلى عدة أمثلة على أبرز التهديدات التي قد تواجه الأعمال التجارية المختلفة، يمكنك الاطلاع عليها إذا أردت مرة ثانية.

إلى هنا ينتهي دور تحليل سوات بمنحك القدرة على تحديد نقاط القوة لديك ونقاط الضعف وإدارك أهم الفرص المتاحة وأبرز التهديدات. فهذه هي النتائج التي سوف تبني عليها قراراتك واستراتيجياتك وخطط العمل المختلفة التي سوف تساعك على تحقيق أهدافك بفاعلية ونجاح.

ملخص الأفكار:

تحدثنا خلال هذا المقال عن واحد من أهم النُظم التي تعتمد عليها شركات الأعمال في التخطيط لأهدافها ومواجهة مشاكلها، وهو تحليل سوات SWOT. وشرحنا ما هو تحليل السوات الرباعي وماهي عناصره الأربعة المعروفة (نقاط القوة – نقاط الضعف – الفرص – التهديدات). بالإضافة إلى شرح نموذج عملي لطريقة تطبيق هذا النظام في عملك الخاص لتحقيق أغراض مختلفة ومتنوعة.

شاركونا تعليقاتكم واستفساراتكم حول تحليل السوات الرباعي SWOT، وهل جربتم تطبيقه في أعمالكم التجارية؟ وما هي النتائج التي وصلتم إليها؟

لا تقدم لك المنصة التي تتعامل معها الكثير؟ تواجه مشاكل مع شركات الشحن والدفع؟
انقل متجرك إلى منصة اكسباند كارت وتمتع بخدمات لا مثيل لها!



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

كتابة رد