انشاء متجر الكتروني مجاني خطوة بخطوة: دليلك الشامل للبدء في 2021

جدول المحتويات

جدول المحتويات

اعتقد أنه لم يعد سؤال ” لماذا التجارة الإلكترونية؟ ” مطروح للنقاش بعد الآن. ولم تعد التوصية لرواد الأعمال ببدء عملهم الخاص من خلال انشاء متجر الكتروني أمر مُستغرب بعد، فما حققته هذه الصناعة خلال سنوات قليلة كان خير دليل على أهميتها وضرورة الاستثمرار فيها. كذلك أصبحت فرصة انشاء متجر الكتروني مجاني متاحة للجميع.

وبحسب موقع «eMarketer»، ارتفعت مبيعات التجارة الإلكترونية بالتجزئة في جميع أنحاء العالم بنسبة 27.6٪ خلال العام 2020، بإجمالي 4.280 تريليون دولار. 💰

هذا رقم واحد فقط من بين مجموعة ضخمة من الأرقام المذهلة حول نمو صناعة التجارة الإلكترونية حول العالم.

إذًا السؤال الأهم الآن هو 👈 كيف تبدأ عملك الخاص في التجارة الإلكترونية؟ وما هي خطوات انشاء متجر الكتروني احترافي؟ هذا ما سوف تتعلمه بنهاية الاطلاع على هذا المقال.

والآن، إليك قائمة المحتويات:

✅ كيفية عمل متجر الكتروني مجاني.

✅ أهمية العمل بالتجارة الإلكترونية.

✅ 10 أرقام مذهلة عن التجارة الإلكترونية بالتجزئة.

✅ الفرق بين المتجر الإلكتروني والمتجر التقليدي.

جاهز؟! هيا بنا…🚀

ولكن في البداية… إذا كنت تريد احتراف التجارة الإلكترونية وتبحث عن مصدر مناسب تتعلم منه؟ يمكنك الآن تحميل كتابنا المجاني عن التجارة الإلكترونية من البداية إلى الاحتراف.


كيفية عمل متجر الكتروني مجاني (الخطوات والإجراءات والمقومات)

  1. تحديد طبيعة المنتج الذي ستعرضه في المتجر
  2. تأمين مصادر المنتج
  3. اختيار طريقة إطلاق المتجر الإلكتروني
  4. توفير طريقة آمنة للدفع الإلكتروني
  5. التعاقد مع شركة شحن لتوصيل المنتجات

انشاء متجر الكتروني مجاني

في الفترة الأخيرة كثرت عمليات البحث عن كيفية عمل موقع على جوجل مجانا وأيضًا تطبيق متجر الكتروني مجاني ما يعني أن الكثير يرغبون في بناء متجر الكتروني مجاني يبدأون من خلاله عملهم الخاص في هذه الصناعة.

وجدير بالذكر، لم يعد انشاء متجر الكتروني احترافي بالكامل أمر صعب كما كان في البداية، أو كما يعتقد البعض. الآن، ومع التطور التكنولوجي الكبير وانتشار منصات التجارة الالكترونية المختلفة حول العالم ومنها الشركات العربية، جعل الأمر في غاية السهولة والسرعة كذلك.

إذ أصبح بإمكانك الآن أن تبدأ عملك الإلكتروني الخاص عن طريق انشاء متجر الكتروني مجاني خلال دقائق قليلة معدودة ودون أي تعب أو مجهود. 

وفيما يلي دليلك الكامل لبدء نشاطك في التجارة الالكترونية من خلال انشاء متجر الكتروني احترافي خطوة بخطوة من البداية وحتى عرض المنتجات على الانترنت والبيع وتحصيل الأموال:

1. تحديد طبيعة المنتج الذي ستعرضه في المتجر

كخطوة بديهية لكل تاجر تجزئة أو أي فرد يرغب في العمل في مجال التجارة الالكترونية عن طريق متجر الكتروني ، لابد له في البداية من تحديد طبيعة المنتج الذي سوف يقوم ببيعه من خلال عرض هذا المنتج على متجره الخاص.

فالمنتج هو أساس أي عمل تجاري سواء إلكتروني أو تقليدي، إذ يستوجب الأمر توفير سلعة أو منتج أو حتى خدمة لتقديمها إلى المتسوقين داخل متجرك أيًا كانت أماكنهم.

وفي هذا الشأن لابد أن نشير إلى أنه هناك حالتين أساسيتين وراء الرغبة في انشاء متجر الكتروني للبيع عبر الإنترنت، وهما:

  • الحالة الأولى

أن يكون هناك رغب في توسيع النشاط التجاري القائم بالفعل، على سبيل المثال صاحب متجر تقليدي يبيع منتج معين ويرغب في الوصول إلى عدد أكبر من المستهلكين وتحقيق معدلات بيع أكبر من خلال انشاء متجر الكتروني يعرض فيه منتجاته الموجودة بالفعل في المتجر التقليدي على أرض الواقع.

  • الحالة الثانية

وهي الرغبة في بدء عمل خاص جديد من الصفر دون أي يكون هناك أساس للبناء عليه أو توسيعه كما هو الحال في الحالة الأولى. وهذه الحالة هي التي تستوجب البحث عن المنتج المناسب للعرض على المتجر الإلكتروني من أجل بيعه وتحقيق أرباح.

💡 وبناء عليه: لابد لك في البداية من الاستقرار على منتج يكون فريد من نوعه أو منتج جديد غير متوافر في المنطقة التي ستُطلق فيها متجرك الإلكتروني؛ حتى تضمن معدلات بيع مرتفعة ومن ثم نجاح نشاطك.

2. تأمين مصادر الحصول على المنتج

انشاء متجر الكتروني

بعد تحديد المنتج الذي سوف تقوم بعرضه على متجرك الإلكتروني لجذب مزيد من المتسوقين ورفع معدلات البيع حوله، تأتي الخطوة الثانية والأهم في هذه اللحظة، وهي تأمين مصادر الحصول على المنتج.

والمقصود بتأمين مصادر المنتج هنا، هو التأكد من أن منتجك سوف يكون متوفر باستمرار في حالة زيادة الطلب عليه من قبل المتسوقين في أي وقت، وذلك من خلال تحديد المصدر الذي ستحصل منه باستمرار على منتجك.

وبما أن نشاط متجرك الإلكتروني قد يتوقف كله على تأمين وتحديد مصدر المنتج، فهناك ثلاثة مصادر رئيسية يمكنك الاعتماد عليها من أجل توفير المنتج الخاص بمتجرك الإلكتروني، وهي كالتالي:

  • إنتاج منتجات المتجر داخل مصنعك الخاص

تُعد هي الطريقة الأصعب والأكثر مخاطرة، إذ تحتاج إلى خبرة ورأس مال ليس بالقليل، بالإضافة إلى مزيد من المقومات الأخرى انت في غنى عنها، إلا إذا كنت صاحب مصنع في الأساس وترغب في الانتقال إلى قناة بيع أكثر فاعلية وتحقيقًا للمبيعات مثل المتجر الإلكتروني.

  • العمل بنظام الدروب شيبنج

في مقالات عديدة سابقة على مدونتنا شرحنا طريقة العمل في التجارة الإلكترونية بنظام الدروب شيبنج، وهو أن تبيع منتج لا تملكه على متجرك الإلكتروني من مورده الأصلي وتحصل أرباح منه بكل سهولة ودون أي مخاطرة بعد إضافة مبلغ على سعره الأصلي لدى المورد.

ففي هذه الحالة كل ما عليك هو عرض منتجات مواقع أخرى مثل “على إكسبريس” على متجرك الإلكتروني الخاص بعد إضافة نسبة الربح التي ترغب في الحصول عليها على السعر الأصلي للمنتج نظير جهودك التسويقية للمنتج وغيرها من الجهود المبذولة. 

وبمجرد تأكيد الطلب على المنتج على متجرك سيتم تحويل الطلب على الموقع ويمكن للمتسوق الحصول عليه عن طريق متجرك وتحصل أنت على فارق السعر كربح.

تحتاج لبدء تجارتك الخاصة على الإنترنت ولا تدري كيف أو من أين تبدأ؟! وليس لديك حتى منتجات تبيعها؟! لا تقلق، الآن يمكنك البدء عن طريق إنشاء متجر دروبشيبينغ مجاني على “اكسباند كارت” في 3 خطوات بسيطة.


  • التعاقد مع تُجار الجملة أو المصانع المُنتجة

أما الطريقة الثالثة والأكثر انتشارًا بين العاملين في التجارة الإلكترونية وأصحاب المتاجر الإلكترونية حول العالم، هي توفير منتجات المتجر عن طريق شرائها من تُجار الجملة أو المصانع التي تقوم بـ بيع المنتجات على الانترنت .

وفي هذه الحالة تتفق مع المورد على السعر ومن ثم تقوم بالشراء بكميات مناسبة وتخزينها في مخازن خاصة بك حتى تتأكد من توافر المنتج باستمرار مع زيادة الطلب عليه على المتجر.

3. اختيار طريقة إطلاق المتجر الإلكتروني

اختيار الطريقة التي سوف تعتمد عليها في انشاء المتجر أو الحصول على قالب متجر الكتروني مجاني لبدء بيع منتجاتك أون لاين على الإنترنت، هي الخطوة الأهم في رحلة العمل في التجارة الإلكترونية.

وتوجد هناك طريقتين أساسيتين من أجل تصميم متجر الكتروني احترافي وهما:

  • الطريقة الأولى: التعاقد مع شركة برمجة أو مبرمج محترف

تعد طريقة انشاء متجر الكتروني عن طريق الاعتماد على شركة برمجة متخصصة أو أحد المبرمجين المحترفين واحدة من أصعب الطرق المُعتمدة في بدء نشاط التجارة الإلكترونية، إذ تعد الأكثر تكلفة ومجهود بالنسبة للطريقة الأخرى التي سوف نتحدث عنها.

ويرى البعض أن مثل هذه الطريقة تعد فعالة وناجحة بالنسبة للمتاجر الإلكترونية الكبرى صاحبة العلامات التجارية العالمية الكبرى حول العالم، إذ تُمكن صاحبها من التخصيص بشكل أكثر احترافية ودقة. إلا أنها تحتاج إلى تكلفة عالية ومبرمج محترف وهو ما يصعب الحصول عليه الآن.

لذلك هي طريقة لا يُنصح بها بالنسبة لأصحاب المتاجر الإلكترونية الناشئة، لأنها ستحتاج منهم إجراء عديد من الخطوات التي قد لا يمتلكون الخبرة فيها مثل توفير اسم نطاق ومساحة تخزينية مناسبة للمتجر وغيرها من الإجراءات الأخرى.

  • الطريقة الثانية: الاعتماد على إحدى منصات إنشاء المتاجر الإلكترونية

إنشاء متجرك الإلكتروني عن طريق واحدة من منصات التجارة الإلكترونية المتخصصة يعد هو الخيار الأمثل والأكثر انتشارًا بين العديد من أصحاب المتاجر الإلكترونية حول العالم؛ نظرًا لما يوفره هذا الخيار من مزايا وخصائص غير متوفرة في الطريقة السابقة.

فهذه الطريقة تعد بمثابة الحل السحري من أجل بدء نشاطك في التجارة الإلكترونية عن طريق انشاء متجر الكتروني احترافي في دقائق معدودة بكل سهولة وسرعة وبتكلفة منخفضة تمامًا.

إذ توفر عليك كافة الإجراءات التي تحتاج إلى توفيرها من أجل إعداد المتجر بداية من اسم النطاق الخاص بالمتجر والمساحة التخزينية وتصميم المتجر وكذلك اللوجو الخاص بك والربط مع شركات الشحن وبوابات الدفع الإلكتروني المختلفة.

وهناك كثير من شركات تصميم المتاجر الإلكترونية الاحترافية في الوطن العربي والتي تدعم اللغة العربية بشكل كامل، على رأسها منصة “اكسباند كارت”.

ولكن، ماذا لدى منصة “اكسباند كارت”؟!

توفر لك منصة “اكسباند كارت” لأول مرة متجر الكتروني مجاني مدى الحياة بدون أي مصاريف إدارية أو مصاريف إنشاء أو حتى اشتراكات شهرية أو سنوية. وتساعدك المنصة على بدء مشروعك الخاص في التجارة الإلكترونية بمجموعة مذهلة من المزايا المجانية مع المتجر، أهمها: 👇

  • مجاني مدى الحياة وبدون أي رسوم اشتراك
  • إضافة حتى 300 منتج
  • يدعم البيع عبر فيسبوك وإنستجرام
  • التكامل مع أكثر من 100 شريك دفع وشحن
  • نظام إدارة المخزون
  • شهادة SSL مجانية (https)
  • قوالب متجاوبة بسيطة مجانية
  • تكامل مع تحليلات جوجل وفيسبوك بيكسل
  • دعم تقارير التجارة الإلكترونية
  • متعدد اللغات والعملات
  • إدارة ضريبة القيمة المضافة (VAT)
  • وغيرها الكثير من المزايا

الآن يمكنك إنشاء متجرك مجانًا على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة.


4. توفير طريقة آمنة للدفع الإلكتروني

من أهم الخطوات التي يجب الاستثمار فيها بدقة متناهية الشدة هي اختيار طرق الدفع التي يمكن عن طريقها إرسال واستقبال الأموال الخاصة بمدفوعات المنتجات على متجرك الإلكتروني.

إذ أن عملية الدفع الإلكتروني هي إحدى المقومات الأساسية التي تقوم عليها التجارة الالكترونية في أي مكان حول العالم، وبدون الدفع الالكتروني لا توجد تجارة الكترونية من الأساس.

و الدفع الالكتروني يحتاج إلى وسيلة أو شركة توفر تلك الخدمات لكلا الطرفين سواء التاجر ( صاحب المتجر الالكتروني ) أو المتسوق، فشركة أو بوابة الدفع هي الوسيط الذي يمكن من خلاله لأصحاب المتاجر الالكترونية تحصيل أموالهم من خلال امتلاك حساب شخصي على واحدة من تلك الشركات ومن ثم ربط هذا الحساب بالمتجر؛ حتى يتمكن صاحبه من استقبال الأموال وتحويلها على حسابه البنكي الخاص.

ويوجد حول العالم الكثير من شركات الدفع الالكتروني والتي تُقدم خدماتها في معظم دول العالم العربي، على رأسها باي بال وسترايب وباي فورت وغيرها من شركات وبوابات الدفع.

وفي هذا الصدد لابد أن نشير إلى أن اختيارك لمنصة التجارة الإلكترونية المناسبة سوف يساعدك كثيرًا في ربط متجرك الإلكتروني بأكثر من بوابة دفع إلكتروني تعمل في محيط عمل متجرك الإلكتروني.

💡 في اكسباند كارت هناك أسطول كامل من بوابات الدفع يصل إلى أكثر من 50 شريك دفع تربطنا بهم شراكات استراتيجية والتي يمكنك الاختيار الأنسب من بينها لعملك وربط متجرك معها بسهولة والاستمتاع بعروض وخصومات خاصة بعملائنا فقط.

انشاء متجر مجاني
بعض من بوابات الدفع المتاحة على منصة اكسباند كارت

5. التعاقد مع شركة شحن لتوصيل المنتجات

الشحن هو المكمل والمُتمم لعملية التجارة الإلكترونية والضامن الأخير لنجاح عملية البيع والشراء عبر الإنترنت، فإذا تمت كل الخطوات السابقة على أتم وجه دون أن يصل المنتج في النهاية إلى المتسوق أو العميل بالشكل المُرضي، فكأن شيء لم يكن.

هناك العديد من الخيارات أمامك في توفير شركة شحن ذات جودة عالية من أجل توصيل المنتجات التي يطلبها عملائك إلى أي مكان، وتتوقف هذه الخيارات على عدد من العناصر المرتبطة بالخطوات السابقة التي تم شرحها.

ففي حالة توفير المنتج عن طريق العمل بنظام الدروب شيبنج، فلن تحتاج إلى وسيلة شحن أو التعاقد مع أي شركات الشحن وذلك لأن  صاحب المنتج الأصلي هو الذي يتحمل أعباء الشحن بعيدًا عنك تمامًا.

ويوجد حول العالم العديد من الشركات الكبرى التي تقدم خدمات الشحن للمنتجات والتي تصل خدماتها إلى أماكن كثيرة وبعيدة، ويوجد كذلك العديد منها في المنطقة العربية والشرق الأوسط، والتي يمكنك التعامل معها دون خوف أو قلق على الإطلاق.

💡 في اكسباند كارت لا تحمل هم التعاقد مع شركة الشحن الأنسب لعملك، إذ نوفر لك أسطول كامل من أفضل وأقوى شركات الشحن في العالم والتي تزيد عن 40 شركة تربطنا معها شراكة استراتيجية.

انشاء متجر مجاني
بعض من شركات الشحن المتوفرة على اكسباند كارت

إلى هنا نكون قد انتهينا بالفعل من المحطة الأهم والتي تعرفنا خلالها على كيفية انشاء موقع الكتروني مجاني والربح منه بأسهل الخطوات والإجراءات.

والآن حان دور بعض المعلومات المهمة أيضًا والواجب عليك معرفتها أثناء رحلتك نحو عالم التجارة الإلكترونية.

ما أهمية العمل بالتجارة الإلكترونية وانشاء متجر الكتروني مجاني؟

اختصارًا يمكن إجمال فوائد العمل بالتجارة الإلكترونية وانشاء متجر إلكتروني فيما يلي:

  1. أفضل طرق الربح من الإنترنت
  2. إمكانية البدء بدون رأس مال
  3. توفير كثير من نفقات المتاجر التقليدية
  4. مزايا وخصائص غير مسبوقة يوفرها المتجر الإلكتروني

هناك أسباب عديدة تجعل العمل بـ التجارة الالكترونية بواسطة انشاء متجر الكتروني هو الخيار الأفضل لبدء عمل خاص ذات ربحية عالية ومضمونة من بيع المنتجات أو حتى الخدمات على الإنترنت.

وفيما يلي شرح مُبسط لأبرز هذه المزايا:

#1 أفضل طرق الربح من الإنترنت

صُنف البيع أون لاين سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر المتاجر الالكترونية ضمن أفضل طرق الربح من الإنترنت وأسهلها من حيث البدء. هذا بناء على ما نجحت فيه هذه الصناعة من مساعدة كثير من المبتدئين في أن يصحبوا رواد أعمال مؤثرين بعد أن كانوا يضلون الطريق.

#2 لا حاجة لرأس مال

ميزة أخرى غاية في الأهمية حول العمل بالتجارة الإلكترونية هو إمكانية انشاء متجر الكتروني مجاني بدون أي مصاريف إدارية أو اشتراكات شهرية أو حتى سنوية.

إذًا أصبح بإمكان الجميع أن يبدأوا عملهم الخاص بدون رأس مال على الإطلاق. وهي بالفعل ميزة حلّت مشاكل كثير من المبتدئين أو الراغبين في دخول عالم ريادة الأعمال ولا يملكون رأس المال الكافي.

#3 توفير كثير من نفقات المتاجر التقليدية

ميزة هامة أخرى سوف نتناولها بالتفصيل في فقرة منفصلة من المقال، وهي أن البيع من خلال متجر إلكتروني يوفر لصاحب العمل أموالًا ضخمة يتطلبها البيع من خلال محل تجاري تقليدي.

إذ يوفر امتلاك متجر الكتروني النفقات الباهظة التي تُنفق على العمالة وتأجير المحل ومصاريف استهلاك الكهرباء أو الماء والضرائب وغيرها الكثير من النفقات التي لن تعد في حاجة إليها بمجرد انشاء متجر الكتروني احترافي.

#4 مزايا وخصائص غير مسبوقة يوفرها المتجر الإلكتروني

البيع عبر المتاجر الإلكترونية يوفر لتُجار التجزئة العديد والعديد من المزايا التي تسهل عملهم وتساعد على رفع حجم المبيعات والأرباح وتدعم نمو العمل بشكل سريع وفعال.

يكفي أنه بإمكانك انشاء متجر الكتروني مجاني بخطوات بسيطة للغاية، وأنك تقدم لعملائك تجربة تسوق جيدة من المنزل، وإمكانية التسويق للمنتجات بسهولة على الإنترنت من خلال الربط مع منصات التواصل الاجتماعي، وبالطبع النفقات المنخفضة التي تحتاج إليها في إدارة العمل.

ليس هذا وفقط، بل تساعدك المتاجر الإلكترونية الآن على بدء عملك حتى لو لم تكن تملك منتجات من خلال نظام الدروبشيبينج، وغيرها الكثير والكثير من المزايا والخصائص التي سوف نتحدث عنها في مقال منفصل.

كان هذا جزء بسيط من مزايا العمل بالتجارة الإلكترونية يشرح أهمية هذه الصناعة وضرورة الاستثمار فيها.

الآن، يمكننا أن نُبرهن على ما نقول بالأرقام والإحصائيات 👇

10 أرقام مذهلة عن التجارة الإلكترونية بالتجزئة

  1. وصل حجم مبيعات التجارة الإلكترونية حول العالم إلى 4.280 تريليون دولار خلال عام 2020. (eMarketer)
  2. ستصل مبيعات التجارة الإلكترونية بالتجزئة حول العالم إلى 6.54 تريليون دولار في عام 2023. (Statista)
  3. الصين تأتي في صدارة أكبر 10 أسواق للتجارة الإلكترونية في العالم بحجم مبيعات وصل إلى 672 مليار دولار. (Nielsen)
  4. الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الثانية بإجمالي مبيعات 340 مليار دولار. (Nielsen)
  5. من المتوقع أن تمثل مبيعات التجارة الإلكترونية 18.1% من مبيعات التجزئة في جميع أنحاء العالم في عام 2021. (eMarketer)
  6. من المتوقع أن تصل المبيعات العالمية عبر الإنترنت إلى 22٪ من إجمالي مبيعات التجزئة في عام 2023. (eMarketer)
  7. سيكون هناك 2.14 مليار مشتري رقمي عالمي في عام 2021. (Statista)
  8. زاد متوسط ​​العناصر لكل طلب عبر الإنترنت بنسبة 60٪ خلال أزمة فيروس كورونا (كوفيد- 19). (Contact Pigeon)
  9. ارتفع الإنفاق على إعلانات التجارة الإلكترونية بنسبة 115٪ (الربع الثالث 2019 مقابل الربع الثالث 2018). (Marin Software)
  10.   تشير التقديرات إلى أن 95٪ من عمليات الشراء ستتم عبر الإنترنت بحلول عام 2040. (Nasdaq)

إذا كنت ترغب في الاحتفاظ بهذه الأرقام فيمكنك تحميل الإنفوجرافيك أدناه 👇

احصائيات التجارة الإلكترونية

المتجر الالكتروني 🆚 المتجر التقليدي

ما زالت هناك أعداد كبيرة من المستهلكين يفضلون شراء احتياجاتهم من المنتجات من المتاجر التقليدية وليست الإلكترونية.

هذا وعلى الرغم من الارتفاع المستمر في أعداد المتسوقين عبر الإنترنت حول العالم والذي من المتوقع أن يصل إلى 2.14 مليار خلال العام 2021. بالإضافة إلى الانتشار الواسع الذي حققته التجارة الإلكترونية في السنوات الأخيرة وتعاظم حجم المبيعات عبر الإنترنت.

وهو ما يدفع بالقول بأن لكلًا من المتاجر الالكترونية والمتاجر التقليدية مزاياها التي تجعل التسوق عبر الإنترنت طريقة مُفضلة للبعض وتجعل التسوق التقليدي هو الخيار الأفضل للبعض الآخر.

وفيما يلي مقارنة بين المتاجر الإلكترونية ومحلات التجزئة التقليدية في نقاط وعناصر محددة:

الفرق بين المتجر الالكتروني والمتجر التقليدي

1. تكلفة الإنشاء

  • المتجر الإلكتروني: أقل تكلفة بكثير من نظيره وكما أشرنا مسبقًا أنه أصبح الآن بإمكان أي فرد انشاء متجر الكتروني مجاني وبدء عمله الخاص في التجارة الإلكترونية من خلاله.
  • المتجر التقليدي: تكلفة المحل التجاري في الأسواق أصبحت كبيرة للغاية سواء كان إيجار أو تمليك، إلى جانب تكاليف التشغيل العالية من حيث رواتب الموظفين وفواتير الكهرباء والماء والتخزين وغيرها من أوجه المصروفات.

2. سرعة الحصول على المنتج

  • المتجر الإلكتروني: في الغالب يستغرق استلام المنتجات من المتاجر الإلكترونية أيامًا بحد أدنى يوم أو يومين بداية من تأكيد الطلب وتجهيزه وشحنه بواسطة شركة الشحن. إلا أن كثير من المتاجر الإلكترونية الكبيرة تستثمر بشكل كبير في حل تلك المشكلة إذ أتاحت إمكانية استلام المنتج خلال أقل 24 ساعة عمل.
  • المتجر التقليدي: على العكس تمامًا من المتاجر الإلكترونية، إذ يتسلم العميل المنتج في نفس اللحظة وقبل مغادرة المحل، وهي ميزة تتفوق فيها المحلات التقلدية.

3. توفير وقت ومجهود المتسوق

  • المتجر الإلكتروني: بالطبع التسوق عبر الإنترنت يوفر مزيد من الوقت والمجهود المبذول من أجل الحصول على المنتج الذي يبحث عنه المتسوق.
  • المتجر التقليدي: وهو على العكس من التسوق التقليدي الذي يهدر الوقت والمجهود حتى تحصل على منتجك المفضل. وفي أحيان كثيرة لا تصل إلى منتجك المفضل.

4. إمكانية المقارنة بين آلاف المنتجات

  • المتجر الإلكتروني: يتيح إمكانية المقارنة بين آلاف المنتجات التابعة لمئات التُجار بكل سهولة وسرعة وبأقل مجهود.
  • المتجر التقليدي: وهو ما لا يتوفر في حالة التسوق داخل المتاجر التقليدية إذ يتطلب منك الأمر الخروج من متجر ودخول آخر وهكذا حتى تصل إلى المنتج الأنسب في النهاية.

5. التسوق في أي وقت ومن أي مكان

  • المتجر الإلكتروني: بإمكان المتسوقين التسوق في أي وقت ومن أي مكان دون أي قيود أو حدود.
  • المتجر التقليدي: وذلك على العكس من التسوق داخل المتاجر التقليدية التي تعمل بمواعيد معينة ثابتة.

6. أسعار المنتجات

بحسب آراء أكثر من 65% من المتسوقين عبر الإنترنت، تكون أسعار منتجات المتاجر الالكترونية أقل بكثير من أسعار المتاجر التقليدية.

7. التزاحم بين المتسوقين

  • المتجر الإلكتروني: لا تحتاج إلى التزاحم مع الكثير من الزبائن في حالة التسوق عبر الإنترنت.
  • المتجر التقليدي: وذلك على العكس من التسوق التقليدي الذي تضطر فيه إلى ذلك حتى يمكنك الحصول على منتجك، وخاصة في أوقات المواسم والعروض والتخفيضات.

8. سرعة إرجاع واستبدال المنتج

  • المتجر الإلكتروني: عملية إرجاع المنتج أو استبداله قد تأخذ بعض الوقت هنا في حالة وجود عيب ما أو شيء من هذا القبيل.
  • المتجر التقليدي: أما هنا تكون عملية الإرجاع والاستبدال أسرع وأفضل بكثير.

9. الأمان والحماية

في حالة المتاجر التقليدية تكون عملية البيع والشراء أكثر آمانًا ومصداقية من مثيلتها في المتاجر الإلكترونية، وذلك بعيدًا عن أي نصب أو احتيال.
وفي هذا الصدد، لابد أن نشير إلى أن العديد من المتاجر الإلكترونية أصبحت توفر الآن العديد من أنظمة الأمان التي تعمل على حماية المتسوق من أي عمليات نصب أو احتيال قد تحدث له.

10. تنوع وتعدد المنتجات

  • المتجر الإلكتروني: إمكانية الاختيار من بين آلاف وملايين المنتجات داخل المتجر الواحد فقط في حالة التسوق عبر الإنترنت، إذ أن هناك كثير من المتاجر الإلكترونية التي تضم ملايين السلع والمنتجات، فعلى سبيل المثال سوق.كوم يضم وحده أكثر من 8 مليون منتج.
  • المتجر التقليدي: وهو على العكس تمامًا من المتاجر التقليدية التي تحتوي أعداد أقل بكثير من السلع والمنتجات.

11. إمكانية معاينة المنتج

  • المتجر الإلكتروني: تفتقد مثل هذه الميزة؛ نظرًا لصعوبة معاينة المنتج عبر الإنترنت. إلا أن مثل هذا التحدي كان من أبرز التحديات التي تواجه تقدم وانتشار التجارة الالكترونية حول العالم، ولكن مع التقدم التكنولوجي الرهيب أُوجد لها حلول كثيرة على رأسها استخدام تكنولوجيا الواقع المعزز والواقع الافتراضي في معاينة المنتج إلكترونيًا قبل الشراء أون لاين.
  • المتجر التقليدي: رؤية المنتج ومعاينته بشكل دقيق تعد أبرز مزايا التسوق عبر المتاجر التقليدية، والتي تُعد كذلك من أبرز أسباب تفضيلها على المتاجر الإلكترونية.

ملخص الأفكار

لما كانت التجارة الالكترونية واحدة من أبرز وأفضل طرق الربح من الإنترنت، فكان من الضروري عليك امتلاك متجر الكتروني احترافي يمكنك من خلاله البيع عبر الإنترنت وبدء نشاطك الخاص في التجارة الإلكترونية.

لذلك حاولنا في هذا التقرير أن نضع لك الدليل الكامل حول كيفية عمل متجر الكتروني مجاني خطوة بخطوة من البداية وحتى عرض المنتجات على الانترنت داخله وبيعها ومن ثم تحصيل الأموال.

وحاولنا في بداية المقال أن نمحك رؤية كاملة عن صناعة التجارة الإلكترونية قبل شرح شاء موقع الكتروني مجاني والربح منه. شرحنا خلالها مزايا وخصائص العمل بالتجارة الإلكترونية، واستعرضنا مجموعة من الأرقام والإحصائيات المذهلة حولها، وعقدنا مقارنة بين المتجر الإلكتروني والمتجر التقليدي.

شاركنا ماذا تحتاج لبدء مشروعك الخاص في التجارة الإلكترونية وبناء متجرك الإلكتروني؟!

لا تقدم لك المنصة التي تتعامل معها الكثير؟ تواجه مشاكل مع شركات الشحن والدفع على متجرك الإلكتروني؟ إليك الحل، انقل متجرك إلى منصة “اكسباند كارت” وتمتع بخدمات لا مثيل لها!


تعليق واحد على “انشاء متجر الكتروني مجاني خطوة بخطوة: دليلك الشامل للبدء في 2021

  1. Pingback: ما هي طريقة إنشاء متجر إلكترونى من الصفر ؟ - عيون الخليج

كتابة رد