اشتري الآن وادفع لاحقًا (الدفع الآجل): اتجاه جديد في طرق الدفع الإلكترونية

جدول المحتويات

نتيجة للركود الكبير وتأثر الكثير من الصناعات بسبب جائحة كورونا الأخيرة عملت الكثير من الشركات جاهدة على تشجيع المستهلكين من أجل زيادة عمليات الشراء، عبر إتاحة رقمنة الدفع على أقساط عن طريق خدمات “اشتري الان وادفع لاحقا” المتعارف عليه اختصارًا بـ BNPL أو ” Buy Now Pay Later” ضمن خدمات المتاجر الإلكترونية، حيث يتمكن المستهلك من شراء السلعة واستلامها ثم الدفع بعد ذلك عن طريق الأقساط أو إمكانية الدفع بالكامل بعد فترة معينة تحددها شركة الدفع.

أصبحت تلك الطريقة رائجة للغاية مؤخرًا في المتاجر الإلكترونية المختلفة عبر الإنترنت، ولاقت إقبال واستحسان كبير من جانب جمهور المتسوقين على مستوى العالم وخاصة الجمهور العربي الذي يفضل عادة خدمات الدفع عند الاستلام.

نتعرف معكم في هذا المقال على تلك الخدمة الحديثة نسبيًا في الوطن العربي، وسنتعرف أيضًا على أهم الحلول التي تقدمها، وأهم الشركات الموجودة في الوطن العربي حاليًا وتوفر تلك الخدمة، وكذلك وجه الاستفادة الذي يعود على التاجر والمستهلك منها.

فلنتابع سويًا…

ماهي الحلول تقدمها خدمات الدفع الآجل BNPL للمستهلك والتاجر؟

بناءً على العديد من الدراسات فإن نسبة تصل إلى 65٪ من المتسوقين يتجنبون استخدام بطاقات الائتمان في الدفع الإلكتروني عبر الإنترنت.

ولكن عندما تقدم العلامات التجارية مميزات الدفع لاحقًا عن طريق الأقساط، فإن هذا يوسع جمهورها ويشجع العملاء بشكل أكبر على الشراء باستخدام بطاقات الائتمان. كما أنه يجذب قطاعًا كبيرًا من المستهلكين في الوقت الحالي ممن تأثروا بأزمة كورونا الأخيرة ولا يميلون إلى صرف مبالغ كبيرة ويشعرون بالأمان أكثر إذا تم توزيع النفقات على عدة شهور. كذلك توفر خدمات BNPl إمكانية الدفع بالكامل بعد الاستلام بفترة معينة.

تسمح حلول  BNPL أو اشترِ الآن وادفع لاحقًا للعملاء بتوزيع تكلفة مشترياتهم على أقساط بدون فوائد، أو بفوائد ضئيلة جدًا كذلك خدمة الدفع بعد الاستلام، وهناك العديد من الشركات التي تقدم خدماتها بدون الحاجة إلى وجود بطاقة ائتمان فقط بصورة البطاقة الشخصية، مما يؤدي إلى تجربة تسوق سلسة للغاية تعود بفوائد على العميل والتاجر على حدٍ سواء. 

  •  بالنسبة للمشتري

 يمكنه على سبيل المثال بدلًا من دفع 1000 دولار مرة واحدة تكلفة لشراء هاتف محمول يمكنه دفع 200 دولار على مدار 5 أشهر مع فائدة 0% من خلال تجربة سداد سلسة وسهلة ويمكن إعادة التجربة وشراء منتج آخر بنقرة واحدة.

كذلك يمكن للمستهلك استلام المنتج الذي يريده مع إمكانية سداد المبلغ بالكامل بعد مرور 30 يوم أو فترة معينة تحددها الشركة التي يتعامل معها.

  • بالنسبة للتجار

يستفيد التاجر بشكل هائل عندما يقدم تلك الميزة للعميل فهي تعمل على:

  1. تقليل السلات المتروكة حتى 25%.
  2. تحسين معدلات التحويل وزيادة في أحجام منتجات السلة.
  3. كسب ثقة العميل بشكل كبير مما يجعله يكرر عملية الشراء من متجرك مرة أخرى.
  4. زيادة المبيعات.

خدمات اشتري الآن وأدفع لاحقًا في الوطن العربي

الدفع عند الاستلام هو الطريقة المفضلة لدى الأغلبية العظمى من المستهلكين العرب. ومع حلول الدفع الآجل يمكن للمشترين الدفع بعد الاستلام أو الدفع عن طريق الأقساط، مما يقلل العبء على التجار لأنهم يستلمون أموالهم من الشركة المسؤولة عن خدمات الدفع الآجل بمجرد أن يستلمها العميل وفي نفس الوقت يكسبون ثقة وولاء العميل في متجرهم أو خدماتهم.

لذلك من المتوقع أن تنمو تلك الطريقة بشكل هائل في المنطقة العربية في خلال الأعوام القادمة.

نتيجة لذلك ظهرت مؤخرًا العديد من الشركات التي تقدم تلك الخدمة ولكن على الأغلب لن ينجو الجميع أو يحقق النجاح المطلوب فمن يتمكن من جمع  الأموال اللازمة لتغطية خسائر السنوات الأولى من النمو هو من سيتطيع البقاء.

فقد يفشل اللاعبون الأصغر في جمع الأموال الكافية وبالتالي الخروج من المشهد ويبقى فقط شركتان أو ثلاثة قادرين على البقاء والنمو، مع اختيار منطقة جغرافية معينة للتركيز عليها.

نتناول معكم أهم الشركات الناشئة في هذا المجال التي استطاعت الظهور في وقت قصير وتحقيق نجاحات ملحوظة.

أشهر مزودي خدمة BNBL “اشتري الآن وادفع لاحقا” في الوطن العربي

هناك العديد من الشركات الناشئة والراسخة التي أثبتت نفسها بقوة في السوق العربي عبر خدمات اشتري الآن وأدفع لاحقًا؛ ويأتي على رأسها شركات فاليو، وأمان، وأرامكس سمارت.

أشهر مزودي خدمة اشتري الان وادفع لاحقا

تقدم تلك الشركات مميزات وخدمات رائعة للجمهور يستطيع من خلالها شراء المنتجات التي يريدها عبر الكثير من منافذ البيع الإلكتروني المختلفة بطرق سهلة وسلسه وبسيطة لاقت استحسان وإقبال هائل من جانب الجمهور العربي.

والأن، لنستعرض بمزيد من التفصيل بعض الشركات الرائدة في تبني طريقة الدفع الإلكترونية الجديدة “اشتري الان وادفع لاحقا”.

1. تمارا Tamara

شركة تمارا دفع آجل

“تسوق الآن وادفع بعدين” هو شعار تمارا، واحدة من أكبر وأهم الشركات الناشئة في مجال الدفع الآجل بالوطن العربي ومقرها المملكة العربية السعودية. توفر تمارا لعملائها إمكانية الدفع على 3 أقساط أو الدفع الآجل بعد 30 يوم من استلام المنتج.

تقدم تمارا تجربة عميل سهلة وسلسلة للغاية، فلا يوجد أي فوائد أو رسوم زائدة على المستهلك هو يقوم فقط بسداد نفس المبلغ المطلوب للسلعة التي قام بشرائها، وتستغرق عملية الشراء عدة دقائق بسيطة يتم فقط التأكد بها من رقم الهاتف ووجود بطاقة بنكية (مدى، فيزا، ماستركارد، ApplePay). 

خدمات اشتري الان وادفع لاحقا

يتوفر لدى خدمات تمارا مرونة كبيرة أيضًا فيما يخص خدمات استرجاع المنتجات، إذ يمكن للعميل إرجاع المنتج بكل سهولة إذا كان به أي عيب أو لم يكن على قدر توقعاته مما يوفر عليه وعلى التاجر الكثير من المتاعب ويوفر تجربة تسوق سلسلة ورائعة فقد يُرجع العميل المنتج قبل دفع أي مبلغ مبالي.

حصلت شركة تمارا مؤخرًا على جولة استثمارية بقيمة 6 مليون دولار، مما يوفر لها مزيد من النمو في الفترة القادمة ودعم شركائها من التجار والمستهلكين بشكل كبير.

من أهم ما يميز تمارا عنايتها الكاملة بالعمل على راحة شركائها، حيث يتوفر لديها بوابة لخدمات دعم العملاء وبوابة لخدمات دعم المتاجر متوفرة لتقديم المساعدة لكل من التاجر والعميل على مدار الساعة.

يمكن الآن الاستفادة من الخدمات الرائعة التي توفرها شركة تمارا عن طريق منصة اكسباند كارت فقد تم عمل شراكة بين اكسباند كارت وتمارا، يتمكن من خلالها أصحاب المتاجر على اكسباند كارت من الاستفادة من خدمات الدفع الآجل والتقسيط التي توفرها تمارا بكل سهولة. 🤑 😉

زد من فرص ربحك ووصولك للعملاء وانشيء متجرك الآن على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة وبخطة عمل مجانية بالكامل. وكن من أوائل المستفيدين بخدمات الدفع الآجل.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

بعد إنشاء متجرك المجاني مع اكسباند كارت بكل سهولة أو إذا كنت أحد العملاء الحاليين، يمكنك دمج متجرك الآن مع خدمات شركة تمارا بخطوات بسيطة للغاية كالتالي:

أولًا- اذهب إلى إعدادات ومنها إلى طرق الدفع

خدمات الدفع الآجل الالكتروني

ثانيًا: اذهب إلى تطبيقات اشتري الآن وادفع لاحقا

خدمات اشتري الآن وادفع لاحقا

 

ثالثًا: يجب أن يكون لديك حساب مفعل على تمارا لتتمكن من إكمال خطوات الاندماج بنجاح

خدمات اشتري الآن وادفع لاحقا الالكترونية

تقوم بعد ذلك باختيار العملة الخاصة بالحساب والمنطقة الجغرافية وملء بعض البيانات البسيطة ثم تثبيت التطبيق بكل سهولة ☑️.

2. Tabby تابي 

اشتري الان وادفع لاحقا

واحدة من أقوى شركات الدفع الآجل في الوطن العربي هي شركة تابي التي تأسست عام 2019 في الإمارات العربية المتحدة، وتقدم خدمات الدفع لاحقًا أو الدفع عن طريق الأقساط.

تقدم تابي خدمات التقسيط على عدة أشهر  بعد شراء المنتج بدون أي تكلفة على المستهلك، أو إمكانية تأجيل الدفع لمدة تصل إلى 14 يوم. يقوم مستخدمي تابي بملء بعض البيانات الشخصية فقط دون الحاجة لوجود بطاقة ائتمان.

يمكن لعملاء تابي استخدام خدمتها عبر أكثر من 500 تاجر متكامل في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وقد حصلت تابي على جولة تمويلية من الفئة الأولى بقيمة 23 مليون دولار في العام الماضي 2020. وسوف يعمل ذلك بشكل كبير على مساعدتها للنمو وتوسيع قدرتها الإنتاجية وبالتالي قدرتها على الإقراض، مما ينعكس بشكل إيجابي على شركائها من التجار والمستهلكين.

3. بوست باي postpay 

خدمات الدفع الآجل في الوطن العربي

واحدة أيضًا من الشركات الناشئة في مجال الدفع الآجل هي بوست باي. تدرك تلك المنصة أهمية ميزة الدفع الآجل أو على أقساط بالنسبة لجيل الألفية الجديدة وأنها أصبحت على رأس تفضيلاتهم فتقوم بتوجيه رسائل مباشرة لهذا الجيل ضمن أهدفها وتعمل على توفير كل السبل الممكنة لهم وبالطبع لشركائها من التجار.

يُسمح للعميل من خلال خدمات بوست باي بتقسيم مدفوعاته عبر الإنترنت إلى أربعة أجزاء متساوية بسلاسة دون ترك سلة التسوق. يتم سحب القسط الأول على الفور، ويستلم العميل منتجه. ثم يتم تحصيل الأقساط الثلاثة المتبقية كل أسبوعين بعد ذلك. أو يمكن السداد على دفعتين نصف المبلغ عند الشراء والنصف الثاني بعد شهر.

لا يوجد أي رسوم إضافية ويقوم العميل بدفع المبلغ الذي كان يدفعه مقابل المنتجات التي قام بشرائها بسعرها المحدد على الموقع أو المتجر الإلكتروني، حيث لا توجد أية فوائد أو رسوم طالما يتم سداد جميع المدفوعات في الوقت المحدد.

4. سبوتي spotii

اشتري الآن وادفع لاحقا

شركة ناشئة صغيرة نسبيًا ولكنها تثبت نفسها في السوق سريعًا. شعارها ادفع لمشترياتك مع مرور الوقت بدون فائدة أو تكلفة. تُقدم سبوتي لعملائها إمكانية دفع 25% فقط من قيمة المشتريات ثم تقسيط الباقي على أربع أقساط.

تسجيل الحساب على الموقع سهل وسلس للغاية بأقل من دقيقة وبأي بطاقة ائتمانية؛ كل ما تحتاجه للاشتراك هو رقم هاتف محمول وايميل الكتروني وبطاقة ائتمانية.

وبالنسبة للتجّار وأصحاب منصات التسوّق الالكترونية، يمكنهم أيضًا الاستفادة من خدمات سبوتي ودمجها مع مواقعهم ومتاجرهم الالكترونية المختلفة وتتيح لهم المنصة استلام نقودهم مقدمًا عن طريق تحويل بنكي تلقائي.

حصلت منصة سبوتي مؤخرًا على تمويل بقيمة مليون دولار لدعم أعمالها والقدرة على تقديم المزيد لعملائها من المستهلكين والتجار.

5. شهري shahry

اشتري الآن وادفع لاحقا مصر

شهري شركة ناشئة مصرية توفر حلول رائعة لعملائها فقط باستخدام صورة بطاقتك الشخصية تقوم بالتسجيل على الموقع، وبعدها يتيح لك الموقع حافظة بها رصيد من الأموال تستطيع من خلاله الشراء من منتجات كثيرة يتيحها لك الموقع من أماكن متخلفة مع إمكانية السداد على أقساط.

ميزة الموقع هي المرونة الرائعة في طرق الدفع فيمكن الدفع عن طريق أي محفظة الكترونية أو كريدت كارد أو خدمات فودافون كاش المنتشرة في كل مكان في جمهورية  مصر العربية. يتيح الموقع إمكانية الشراء من موقعي سوق وجوميا أكبر موقعين للتجارة الإلكترونية في مصر.

التحديات أو العقبات التي يواجها مزودي خدمة اشتري الان وادفع لاحقا

على الرغم من أن سوق الدفع الآجل أو خدمات BNBL يبدو واعد للغاية سواء عالميًا أو في الوطن العربي، خاصة مع أزمة كورونا واتجاه العالم بالكامل إلى مزيد من التسوق الإلكتروني ولكن الأمر لا يخلو من بعض التحديات التي قد تواجه هذا النوع من الاستثمار.

1. رسوم الخدمة

أحد الاعتبارات الرئيسية التي تواجه التجار الذين يتعاملون بنظام اشتري الآن وادفع لاحقًا BNBL، أن التاجر يدفع بشكل عام نسبة معينة لكل خدمة تتم لمزود تلك الخدمة المالية، وبالتالي يحتاج التجار إلى التأكد من أن هامش الربح على المنتج كبير بما يكفي لتحمل تلك الرسوم.

فإذا كان التاجر يقوم ببيع سلع وخدمات ذات هامش ربح منخفض فمن الأفضل أن يفكر في إضافة طرق دفع مختلفة تسهل على المستوقين تجربة الشراء بنفس الطريقة.

2. عدم وجود وعي كافي بالخدمة

قد تكون تلك الخدمة مربكة بعض الشيء للمستهلكين الذين لا يتمتعون بالمعرفة التكنولوجية الكافية مما يجعلهم يفضلون تجربة التقسيط التقليدي مع متاجر التجزئة المختلفة بالطرق المعتادة.

يمكن التغلب على تلك العقبة عن طريق العمل الدائم على تثقيف المستهلكين بشكل استباقي عن طريق الرسائل أو تخصيص حملات تسويقية لجعلهم أكثر دراية وراحة مع تلك الطرق الجديدة نسبيًا في الدفع.

3. خوف التجار من تخلف المستهلكين عن السداد

يختار العديد من مستهلكي BNPL الخدمة لأنهم لا يستطيعون دفع ثمن مشترياتهم بالكامل. مما يجعل هؤلاء المستهلكون أكثر عرضة للتخلف عن سداد قروضهم وتحميلهم أعباء الديون.

يجب أن يبحث المزودون لتلك الخدمة عن حلول فعالة لحماية المستهلكين واستخدام تكتيكات تشجع على عمليات شرائية فعالة وغير اندفاعية.

4. المنافسة الشديدة

نظرًا لقلة الحواجز أو العقبات التي تحول دون دخول العديد من الشركات لتلك الخدمة وانتشارها بشكل كبير مستقبلًا، فقد يبدأ لاعبون كبار في مجال التجارة الإلكترونية مثل أمازون ونون وجوميا في تقديم خدمات BNPL خاصة بهم عند الدفع.

ومن المحتمل أيضًا بشكل كبير أن يقوموا بشراء صغار الشركات من مزودي تلك الخدمة. كذلك قد تقوم البنوك بعمل هيكل مماثل يتيح لعملائهم إمكانية التقسيط بدون فوائد من خلال بطاقات ائتمان خاصة بتلك الخدمة.

خاتمة

على الرغم من العقبات أو التحديات البسيطة التي تواجه اسلوب “اشتري الىن وادفع لاحقًا” للدفع الإلكتروني إلا أن المستقبل واعد للغاية أمام هذا النوع من الشركات ومن المتوقع أن يشهد تطورًا ونموًا كبيرًا في السنوات القادمة

لا تتأخر عن تزويد عملاء متجرك بهذه الخدمة مقدمًا لكسب ولائهم وثقتهم بمتجرك تعاقد مع الشركة المناسبة لخدماتك وللمنطقة الجغرافية التي تتواجد بداخلها أو تستهدف جمهورها.

لا تنسى أن اكسباند كارت تقدم لك ذلك بكل سهولة. يمكنك إنشاء متجرك الآن بخطة عمل مجانية بشكل كامل، والاستفادة من الشراكة بينها وبين شركة تمارا أحد أكبر مزودي خدمة الدفع الآجل في المنطقة العربية.



بدون بيانات بنكية، ولا مصاريف خفية

كتابة رد